أخبار العالم

يريد شي جين بينغ “عالمًا متعدد الأقطاب”، بينما تعمل الصين على تسريع تحولها بعيدًا عن الغرب | الصين


لقد كان صيفاً صعباً بالنسبة للزعيم الصيني شي جين بينغ. لقد واجه كوارث طبيعية وعدم يقين اقتصادي وقائمة من الوزراء المختفين جعلت المراقبين في جميع أنحاء العالم يتكهنون بمصيرهم.

ولكن من بين أبرز الأحداث القاتمة كانت قمة البريكس في جوهانسبرج، والتي تم فيها إضافة ستة دول جديدة إلى كتلة الاقتصادات الناشئة، أي أكثر من ضعف حجمها. ومع انضمام الأعضاء الجدد، ستشكل البريكس ما يقرب من نصف سكان العالم.

ولطالما دعا شي إلى قبول أعضاء جدد لتعزيز صوت الكتلة على المسرح العالمي ويأتي التوسع في الوقت الذي تحاول فيه بكين الحفاظ على نفوذها الدولي وتوسيعه في مواجهة العلاقات المتوترة بشكل متزايد مع الولايات المتحدة.

وتتراكم المشاكل الداخلية في الصين، مع تباطؤ النمو الاقتصادي وارتفاع معدلات البطالة بين الشباب. أدت الحرب في أوكرانيا إلى توفير بكين شريان حياة اقتصادي لروسيا، مما أدى إلى توتر العلاقات مع الغرب وجعل الصين تركز بشكل متزايد على كسب النفوذ في الجنوب العالمي.

ويعد تلميع صورة البلاد على المستوى الدولي أمرا أساسيا لتحقيق هذا الهدف. ووجد البحث الذي نشره مركز بيو هذا العام أنه في جميع البلدان الغنية التي شملتها الدراسة، كان لدى غالبية الناس رأي سلبي تجاه الصين. ولكن في البلدان المتوسطة الدخل، كانت المواقف أكثر تفاؤلا، حيث أعرب أكثر من 70% من الناس في كينيا ونيجيريا عن آراء إيجابية بشأن الصين.

وعلى الرغم من أن بكين لم تفقد الأمل بعد في الحفاظ على الحوار والتجارة مع الشركاء الغربيين، إلا أن جهودها الدبلوماسية منقسمة الآن بين الحفاظ على تلك العلاقات وجذب أيديولوجية واقتصادية لتلك البلدان المتوسطة الدخل في الجنوب العالمي.

وقال نائب الرئيس الصيني هان تشنغ أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول: “باعتبارها أكبر دولة نامية، فإن الصين عضو طبيعي في الجنوب العالمي”. “إنها تتنفس نفس النفس مع البلدان النامية الأخرى وتتقاسم معها نفس المستقبل”.

وحقيقة أن البريكس، اعتبارًا من العام المقبل، ستضم دولًا متنوعة مثل إثيوبيا وإيران والأرجنتين، مع روسيا والصين على رأسها، هي هدية لبكين لأنها “تقوض مصداقية التحالف الدولي الذي يقوده الغرب”. يقول إريك أولاندر، رئيس تحرير موقع مشروع الصين-الجنوب العالمي: “النظام القائم على القواعد”.

ويشير أولاندر إلى أن الرغبة في بناء “بنية حوكمة دولية موازية” يمكن أن تكون مدفوعة جزئيا برغبة بكين في تعويض فقدان الوصول إلى الأسواق الغربية.

جاذبية اقتصادية وأيديولوجية قوية

إن تأكيد بكين على بناء “عالم متعدد الأقطاب” يشكل دعوة واضحة للدول النامية، وهو ما يتجلى في التحول التدريجي من مبادرة الحزام والطريق (BRI) إلى مبادرة التنمية العالمية (GDI).

وقد نجحت مبادرة الحزام والطريق، التي تم إطلاقها قبل عشر سنوات، وفقاً لوزارة الخارجية الصينية، في حشد استثمارات بقيمة تريليون دولار في ما يقرب من 150 دولة. إن استعداد المقرضين الصينيين لتقديم القروض إلى البلدان التي غالباً ما تكافح من أجل الحصول على التمويل من مؤسسات مثل البنك الدولي، أكسب أصدقاء بكين في العديد من الأماكن. ولكنه أدى أيضاً إلى تراكم مبالغ ضخمة من الديون، وفي بعض الحالات، إلى استياء السكان المحليين. وجدت الأبحاث المنشورة هذا العام أن الصين أنفقت 240 مليار دولار لإنقاذ البلدان التي تكافح من أجل سداد ديونها في إطار مبادرة الحزام والطريق بين عامي 2008 و2021.

شي جين بينغ مع قادة البريكس الآخرين في القمة التي عقدت في جوهانسبرغ، جنوب أفريقيا في أغسطس. الصورة: رويترز

وهكذا في عام 2021، في خطاب ألقاه أمام الأمم المتحدة، أطلق شي مبادرة التنمية العالمية، وهو برنامج لتعزيز التعاون الدولي في مجموعة من مجالات السياسة المتوافقة مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، بما في ذلك التخفيف من حدة الفقر والاستجابات لتغير المناخ. وبعد وقت قصير من قمة البريكس، أعلنت بكين إطلاق صندوق بقيمة 10 مليارات دولار لدعم مبادرة التنمية العالمية.

وقد يهدد اقتصاد الصين المتعثر بالحد من قدرتها على إغداق الأموال النقدية على جيرانها المرنين. أحد الاختلافات الرئيسية بين مبادرة الحزام والطريق ومبادرة التنمية العالمية هو حجم التمويل الذي تقدمه المبادرات. يقول يون صن، مدير برنامج الصين في مركز ستيمسون، وهو مركز أبحاث أمريكي، إن مبادرة الحزام والطريق “لن تكون قادرة على المقارنة مع مبادرة الحزام والطريق” من حيث الدعم المالي.

لكنها ليست الأداة الوحيدة المتاحة لها. علامة أخرى على نفوذ بكين المتزايد في الجنوب هي انتشار معاهد كونفوشيوس، وهي مراكز ثقافية وتعليمية صينية تدعمها الدولة وتقدم دروس لغة الماندرين في أكثر من 100 دولة حول العالم.

وفي المملكة المتحدة وأوروبا والولايات المتحدة، خضعت المراكز للتدقيق بسبب القيود المزعومة على حرية التعبير في الفصول الدراسية. وتعهد ريشي سوناك، رئيس وزراء المملكة المتحدة، بإغلاقها العام الماضي، على الرغم من تراجعه عن هذا الوعد منذ ذلك الحين. لكن في الولايات المتحدة، تم إغلاق 111 جامعة منذ عام 2018، وفقا للرابطة الوطنية للعلماء، وهي منظمة غير ربحية مقرها نيويورك. تبقى 10 فقط.

قارن ذلك بأفريقيا، وأمريكا اللاتينية، وجنوب شرق آسيا، حيث تظل المعاهد ذات شعبية كبيرة وحيث “إن الأسئلة السياسية حول ما يقومون بتدريسه وكيفية تدريسه ليست حساسة بنفس القدر،” كما قال أولاندر. ويوجد الآن 57 منها في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، وفقاً لمؤسسة أندريس بيلو، وهي معهد في كولومبيا يبحث في علاقة المنطقة مع الصين. وفي العامين الماضيين، تضاعف عدد الأشخاص المتقدمين لدراسة تدريس اللغة الصينية في معهد كونفوشيوس بجامعة لاوس الوطنية ثلاث مرات، ليصل إلى 562.

ومع تلاشي آمال التحرر السياسي في الصين في الماضي البعيد، فإن أمل بكين الأساسي في ممارسة نفوذها في الغرب ينبع من ثقلها كقوة اقتصادية عظمى وشريك مهم في معالجة القضايا العابرة للحدود الوطنية، مثل تغير المناخ.

لكن في الجنوب العالمي، تروج بكين لنظام عالمي بديل، يتمتع بجاذبية أيديولوجية واقتصادية لا تزال قوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى