أخبار العالم

يرى مرشحو اليمين المتطرف أن فوز الثلاثاء الكبير على حساب الجمهوريين التقليديين | الثلاثاء الكبير


حقق مرشحو اليمين المتطرف انتصارات ملحوظة في انتخابات الولاية يوم الثلاثاء الكبير، مما يؤكد بشكل أكبر تفوق الجمهوريين لمؤيدي دونالد ترامب، المرشح المحتمل للحزب الجمهوري لمنصب الرئيس، على حساب المحافظين الأكثر تقليدية.

وكان الفوز الأبرز من نصيب مارك روبنسون، نائب حاكم ولاية كارولينا الشمالية الذي سيترشح الآن لمنصب الحاكم.

وسيكون المرشح الديمقراطي، جوش ستاين، أول حاكم يهودي لولاية نورث كارولينا في حال فوزه في نوفمبر/تشرين الثاني.

على عكس شتاين، روبنسون هو متطرف مناهض للإجهاض يقتبس من هتلر، ومثير للجدل المتفاني الذي قال ذات مرة إن فيلم البطل الخارق Black Panther “تم إنشاؤه بواسطة يهودي ملحد وتم تصويره بواسطة” [a] الماركسي الشيطاني… لسحب الشواكل من جيوب شفارتزي الخاصة بكم”.

لكن قد يجد المرشح صعوبة في تجاهل تصريحاته الأخيرة حول آرائه بشأن الإجهاض، حيث يسعى الديمقراطيون إلى مواصلة سلسلة من الانتصارات في الحملات التي تركز على هجمات اليمين على الحقوق الإنجابية.

وقد دعم روبنسون الحظر الشامل للإجهاض، ووصف الإجهاض بأنه “قتل” و”إبادة جماعية”، وكما ذكرت شبكة سي إن إن، فقد وصف مؤسسي منظمة صحة المرأة “منظمة الأبوة المخططة” بالشيطانيين الذين مارسوا السحر.

كما وصف المتحدث باسم روبنسون شتاين بأنه متطرف.

وفي مكان آخر من ولاية كارولينا الشمالية، حقق طالب جامعي يبلغ من العمر 21 عاماً ينتمي إلى مجموعة الشباب المتطرفة Turning Point USA انتصاراً ملحوظاً عندما هزم ممثل الولاية البالغ من العمر 84 عاماً والذي خدم لمدة 20 عاماً.

فاز وايت جابل على جورج كليفلاند في سباق أولي متقارب. في وقت سابق من هذا العام، سألت صحيفة “جاكسونفيل ديلي نيوز” المحلية كلا الرجلين عن الخبرة التي لديهما ليوصيا الناخبين بها.

وقال كليفلاند: “لقد عملت ككاتب للميزانية منذ عام 2010 وترأست العديد من لجان مجلس النواب على مدى السنوات الـ 14 الماضية في ما يتعلق بالمحاربين القدامى والأمن الداخلي، والحكومة العامة، والموارد البحرية، وتربية الأحياء المائية”.

قال جابل: “حاليًا في النظام الجامعي وبعد سنوات قليلة فقط من نظام التعليم العام، لدي نظرة عن قرب على نظامنا التعليمي …

“أنا أيضًا رئيس Turning Point USA في شرق كارولينا. كرئيسة، قمت بمنع المدرسة من تغيير الحمامات للسماح للرجال بدخول غرفة النساء والعكس صحيح. لقد تمكنت أيضًا من تسجيل ما يقرب من 1000 عضو جديد.

وإلى الغرب، في تكساس، أدت حرب أهلية بين الجمهوريين بين المتشددين المتحالفين مع ترامب وشخصيات مؤسسية إلى فوز المتشددين في الانتخابات يوم الثلاثاء.

في الانتخابات التمهيدية لمجلس النواب الأمريكي، كان توني جونزاليس، عضو الكونجرس الجمهوري من سان أنطونيو، متجهًا إلى جولة الإعادة في الانتخابات ضد براندون هيريرا، وهو شخصية على وسائل التواصل الاجتماعي وبائع أسلحة.

في العام الماضي، تم انتقاد جونزاليس من قبل حزب الولاية الذي ينتمي إليه، لتصويته لصالح زواج المثليين وإصلاح سلامة الأسلحة (وهذا الأخير بعد المذبحة التي راح ضحيتها 19 طفلا صغيرا واثنين من البالغين في مدرسة في أوفالدي، تكساس) ولأنه شوهد كما أنها متساهلة فيما يتعلق بسياسة الهجرة والحدود.

وفي مجلس ولاية تكساس، سيخوض رئيس مجلس النواب، ديد فيلان، جولة إعادة مع ديفيد كوفي، المنافس الذي أيده كين باكستون، المدعي العام للولاية، ودان باتريك، نائب الحاكم، وترامب نفسه.

أيد فيلان عزل باكستون، وهي محاولة فاشلة لإقالة المدعي العام بسبب مزاعم الرشوة والتقصير في أداء الواجب وتجاهل الواجب الرسمي.

كما استهدف باكستون، الذي يواجه محاكمة الاحتيال في الأوراق المالية الشهر المقبل، يوم الثلاثاء ثلاثة قضاة في أعلى محكمة جنائية في تكساس. كان جميع القضاة الجمهوريين الثلاثة جزءًا من حكم أوقف باكستون التتبع السريع لقضايا تزوير الناخبين المفترض.

تعرض القضاة الثلاثة للضرب على يد المرشحين الذين أيدهم باكستون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى