أخبار العالم

نهرنا… مراجعة سمائنا – صورة مقنعة للحياة في منطقة حرب عراقية | أفلام


أبعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في عام 2003، كانت صور البلاد التي تم تداولها في وسائل الإعلام الرئيسية هي صور الدمار والعنف، والمشهد البصري المثير الذي سلب السكان المحليين فرديتهم. تم تصوير هذا الفيلم الخيالي لأول مرة في موقع في العراق من قبل صانعة الأفلام الوثائقية المخضرمة ميسون الباجه جي، حيث ترسم صورة شريحة من الحياة لحي مختلط في بغداد خلال الأسبوع الأخير المضطرب من عام 2006، وهو العام الذي انتهى بشكل لا يُنسى بإعدام صدام حسين.

باستثناء مشهد يصطاد فيه تاجر من الماء جثة امرأة يُفترض أنها قُتلت بسبب ارتباطها بالقوات الأجنبية، يلمح فيلم “نهرنا… سماؤنا” إلى أهوال الحرب والعنف الطائفي بعبارات خفية وغير صريحة. وتزدهر فوق الأنشطة العادية للأطفال الذين يلعبون أو الوجبات العائلية أصوات الانفجارات التي تصم الآذان والمناقشات المروعة في الشوارع المليئة بالجثث.

في نسيج القصص المتقاطعة، يسلط فيلم الباجه جي الضوء على كيف أن الاضطرابات في زمن الحرب هي أكثر من مجرد إراقة دماء؛ إنه يقتل الحياة اليومية الطبيعية والقدرة على الأحلام. عندما تكون الحياة في الحاضر معلقة بخيط، يصبح المستقبل سرابًا.

في قلب هذه الحياة المتشابكة توجد الروائية سارة (دارينا الجندي)، التي تستخدم الآن المهارات التي اكتسبتها من درجة الدكتوراه في الأدب الإنجليزي لترجمة الأوراق لزملائها العراقيين. إذا كان السيناريو، الذي يتصارع مع عبء التمثيل، يرسم أحيانًا بعض الأقواس الداعمة بضربات فرشاة واسعة، فإن أداء الجندي الدقيق والمؤثر بشكل رائع يضيف ثقلًا عاطفيًا إلى معضلات سارة، وكذلك إلى الشخصيات الأخرى.

من خلال التأكيد على صمود أولئك الذين يختارون البقاء، يعود فيلم الباجه جي مراراً وتكراراً إلى نهر دجلة، وهو الموقع الذي يوضح كيف أن الارتباط بالوطن هو في الوقت نفسه مجتمعي وروحي وجسدي بالكامل.

نهرنا… سماءنا سيُعرض في 20 أكتوبر في دور السينما بالمملكة المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى