أخبار العالم

نتنياهو يوبخ وزيرا إسرائيليا بسبب تعليقه على “الخيار” النووي في غزة | حرب إسرائيل وحماس


قام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتأديب عضو صغير في حكومته بدا وكأنه يعبر عن انفتاحه على فكرة قيام إسرائيل بتنفيذ ضربة نووية على غزة.

وقال مكتب نتنياهو في بيان إن الوزير المعني – وزير التراث أميهاي إلياهو من حزب يميني متطرف في الحكومة الائتلافية – تم إيقافه عن اجتماعات مجلس الوزراء “حتى إشعار آخر”.

وعندما سُئل في مقابلة إذاعية عن خيار نووي افتراضي، أجاب إلياهو: “هذه إحدى الطرق”. تصدرت تصريحاته عناوين الصحف في وسائل الإعلام العربية وأثارت فضيحة المذيعين الإسرائيليين الرئيسيين.

ووفقاً للأرقام الصادرة عن وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة، قُتل 9500 فلسطيني في الحرب، مما أثار قلقاً دولياً متزايداً بشأن التكتيكات الإسرائيلية.

فلا الياهو ولا زعيم حزبه موجودان في المنتدى الوزاري المبسط – مجلس الوزراء الحربي – الذي يدير حرب غزة. كما أنهم لن يكون لديهم معرفة داخلية بقدرات إسرائيل النووية ـ التي لا تعترف بها علناً ـ أو بالقدرة على تفعيلها.

وقال مكتب نتنياهو: “تصريحات إلياهو لا أساس لها من الواقع. تعمل إسرائيل وجيش الدفاع الإسرائيلي وفقًا لأعلى معايير القانون الدولي لتجنب إيذاء الأبرياء. وسنواصل القيام بذلك حتى تحقيق النصر”.

وقال الياهو في تدوينة له على مواقع التواصل الاجتماعي: “من الواضح لكل عاقل أن التصريح النووي كان مجازيا”.

وأضاف: “من المؤكد أن هناك حاجة إلى رد قوي وغير متناسب على الإرهاب، وهو ما سيوضح للنازيين ومؤيديهم أن الإرهاب لا يستحق العناء”.

وقال متحدث باسم حماس، وهي حركة إسلامية تدعو إلى تدمير إسرائيل، إن إلياهو يمثل “الإرهاب الإسرائيلي الإجرامي غير المسبوق الذي يشكل خطرا على المنطقة بأكملها والعالم”.

في مقابلة إلياهو الإذاعية “كول باراما”، تمت الإشارة إلى أن تدمير غزة من شأنه أن يعرض للخطر 240 رهينة – من بينهم أجانب بالإضافة إلى إسرائيليين – محتجزين منذ أن أشعلت حماس الحرب بهجوم عبر الحدود في 7 أكتوبر أدى إلى مقتل 1400 شخص.

ورد الوزير قائلاً: “في الحرب أنت تدفع الثمن”، مضيفاً أنه يصلي من أجل عودة الرهائن.

وقال بيني غانتس، الجنرال الوسطي السابق الذي انضم إلى نتنياهو المحافظ من المعارضة في حكومة الحرب المبسطة، إن تصريحات إلياهو كانت ضارة “والأسوأ من ذلك أنها زادت من آلام عائلات الرهائن في الداخل”.

وأصدر منتدى أسر الرهائن والمفقودين، الذي يمثل عائلاتهم، بيانا أدان فيه تصريحات إلياهو.

وجاء في التقرير أن “المنتدى يؤكد أن الأولوية القصوى لتصرفات إسرائيل في غزة يجب أن تكون إطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس، بمن فيهم النساء والأطفال والرضع والمسنين”.

وأضاف: “مثل هذا التصريح المتهور والقاسي، الذي لا يمثل الموقف الرسمي لدولة إسرائيل أو عائلات الرهائن، ما كان يجب أن يصدر أبدا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى