أخبار العالم

نتنياهو يقول إن مخابئ حماس في غزة ستتحول إلى “أنقاض” وسط العمليات الإسرائيلية لإنقاذ الرهائن – مباشر | إسرائيل


مرحبًا بكم في اليوم الثاني من تغطيتنا للرد العسكري الإسرائيلي على الهجوم البحري والجوي والبري غير المسبوق الذي شنته حماس والذي فتح فصلًا جديدًا مخيفًا في الصراع المستمر منذ عقود.

وفيما يلي ملخص لما نعرفه حتى الآن:

  • قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت متأخر من يوم السبت إن البلاد “تشرع في حرب طويلة وصعبة” وأن جميع الأماكن التي تتمركز فيها حماس في غزة أو تعمل منها ستتحول “إلى أنقاض”.

  • وجاءت تصريحاته بعد أن قال مسؤولون إسرائيليون إن ما لا يقل عن 250 إسرائيليا قتلوا في هجمات حماس يوم السبت، وأصيب أكثر من 1590 آخرين.

  • وقتل ما لا يقل عن 230 فلسطينيا وأصيب 1610 آخرون في غزة بسبب الانتقام الإسرائيلي بعد هجوم حماس.

  • وقال نتنياهو إن “المرحلة الأولى” من العملية المضادة قد انتهت، وأن إسرائيل قاتلت غالبية نشطاء حماس داخل أراضيها. وتعهد بمواصلة الهجوم “دون تحفظ ودون هوادة”.

  • وأكد متحدث باسم قوات الدفاع الإسرائيلية أن مدنيين وجنودا إسرائيليين محتجزون كرهائن في غزة. ورفض المتحدث تحديد عدد الرهائن، وسط تقارير عن احتجاز العشرات. وذكرت هيئة الإذاعة الإسرائيلية “كان” أنه تم إنقاذ زوجين إسرائيليين كانا محتجزين كرهائن في أوفاكيم، فيما أصيب ثلاثة جنود “بجروح متوسطة وخفيفة” ومقتل محتجزي الرهائن.

  • أصدر الرئيس الأمريكي جو بايدن، إدانة شديدة لهجمات حركة حماس ضد إسرائيل، قائلا في خطاب ألقاه يوم السبت والولايات المتحدة تقف إلى جانب إسرائيل”. وأصدر بيانا في وقت سابق وصف فيه الهجمات بأنها “مروعة” و”اعتداء مروع”.

  • دخل مقاتلو حماس الأراضي الإسرائيلية في الساعات الأولى من صباح السبت، ويبدو أنهم سيطروا على بلدات مختلفة في جنوب البلاد. ولا يزال القتال مستمرا في بعض المناطق.

  • وأطلقت حماس آلاف الصواريخ باتجاه إسرائيل، بحسب السلطات الإسرائيلية. وقال القائد العسكري لحماس، محمد ضيف، إنه تم إطلاق 5000 صاروخ، لكن متحدثًا عسكريًا إسرائيليًا قال إنه تم إطلاق 2500 صاروخ.

  • وشنت إسرائيل غارات جوية انتقامية، مما أدى إلى الفوضى في البنية التحتية الطبية المتداعية بالفعل في المنطقة.

  • وقد عرض نتنياهو تشكيل حكومة وحدة بعد إعلان حالة الحرب. ومن شأن هذه الخطوة أن تجمع بين نتنياهو وزعيم حزب “يش عتيد” المعارض، يائير لابيد، خلال حالة الطوارئ الوطنية.

  • أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبلغ وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن “الظلم” تجاه الفلسطينيين يدفع الصراع مع إسرائيل إلى “الانفجار”. وذكرت الوكالة أيضًا أن عباس تلقى مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون أكد فيها عباس “أن التصعيد الحالي في المنطقة هو نتيجة للمأزق السياسي” و”إنكار حق الشعب الفلسطيني المشروع في تقرير المصير”. .

  • ومن المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الدولي يوم الأحد. وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في بيان إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أدان هجوم حماس وحث “كل الجهود الدبلوماسية لتجنب حريق أوسع نطاقا”.

  • وقال البيت الأبيض إن المسؤولين الأمريكيين والإسرائيليين يناقشون احتياجات إسرائيل الدفاعية في أعقاب هجوم حماس يوم السبت وأن الإعلان عن المساعدات العسكرية قد يأتي “في وقت مبكر من الغد”.

  • أعلنت وزارة الخارجية المصرية اليوم السبت أن مصر تجري محادثات مع السعودية والأردن في محاولة لنزع فتيل التوتر الفلسطيني الإسرائيلي.

  • وقالت وزارة الخارجية الأردنية في بيان إن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي ناقش في اتصال هاتفي مع منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل ضرورة التحرك الدولي لوقف التصعيد في غزة و”خلق أفق سياسي حقيقي لإنهاء الاحتلال”.

  • ودعت السعودية، التي تجري محادثات مع الولايات المتحدة بشأن تطبيع العلاقات مع إسرائيل، الجانبين إلى ضبط النفس.

  • وقال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك إن حكومة المملكة المتحدة تقف “تضامنا كاملا” مع إسرائيل ضد الهجوم “الجبان والمنحرف”.

  • وقال مسؤول كبير إن الولايات المتحدة ليس لديها ما يشير إلى تورط إيران في هجمات “محددة” لحماس على إسرائيل. ونفى المسؤول أيضًا أن يكون لدى إيران أي تحذير أو مؤشر محدد بشأن الضربة قبل وقوعها.

  • وتم نشر قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة على طول الحدود اللبنانية الإسرائيلية “للحفاظ على الاستقرار والمساعدة في تجنب التصعيد”.

  • وقالت شرطة العاصمة في لندن، في بيان لها، إنها على علم بـ”عدد من الحوادث” المتعلقة بالصراع الإسرائيلي في أجزاء من لندن. ونتيجة لذلك، كثفت القوة دوريات الشرطة في أنحاء لندن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى