أخبار العالم

منتدى جزر المحيط الهادئ: ما هو ولماذا يهم؟ | منتدى جزر المحيط الهادئ


سيجتمع زعماء دول المحيط الهادئ في جزر كوك هذا الأسبوع لحضور الاجتماع الأكثر متابعة على التقويم الإقليمي. ويعد منتدى جزر المحيط الهادئ، أو Pif، الهيئة الرئيسية لصنع القرار السياسي في المنطقة. ومن المرجح أن يهيمن تغير المناخ على المناقشات هذا العام قبل انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28)، وسوف تتناول أيضا كيفية إدارة المنافسة الجيواستراتيجية المتزايدة ــ بما في ذلك صعود الصين.

وعشية القمة، أكد المسؤولون أن زعماء بابوا غينيا الجديدة وجزر سليمان وفانواتو ونيوزيلندا لن يحضروا، مما يضعف احتمالات التقدم في بعض القضايا.

فيما يلي نظرة عامة على المنتدى وسبب أهميته.

من هم الأعضاء؟

هناك 18 عضوا في Pif. تعد أستراليا ونيوزيلندا أكبر الاقتصادات، بينما تأتي بقية الكتلة من ميلانيزيا وميكرونيزيا وبولينيزيا. وتوكيلاو، وهي منطقة تابعة لنيوزيلندا، عضو منتسب. حتى عام 2016، كانت العضوية مقتصرة على الدول التي تعتبر ذات سيادة. ومع ذلك، أصبحت بولينيزيا الفرنسية وكاليدونيا الجديدة أعضاء كاملي العضوية، على الرغم من أنهما لا تزالان أراضي تابعة لفرنسا. وهناك دائرة خارجية تعرف باسم “شركاء حوار المنتدى” تضم دولاً مثل الولايات المتحدة والصين والمملكة المتحدة.

ماذا يفعل المنتدى؟

ويعد المنتدى أعلى هيئة لصنع القرار السياسي في المنطقة. وتدعمه أمانة مقرها في سوفا، فيجي. وفي عام 2022، اعتمد القادة استراتيجية 2050 لقارة المحيط الهادئ الزرقاء. ويوصف بأنه “نجم الشمال” للمنطقة ويحدد رؤية لمنطقة المحيط الهادئ بالإشارة إلى ثمانية مجالات عمل مواضيعية، بما في ذلك القيادة السياسية والإقليمية.

وفي عام 2023، من المتوقع أن يصادق القادة على خطة تنفيذ استراتيجية 2050. ومن المرجح أن يتضمن ذلك تفاصيل حول كيفية دعم المنظمات الإقليمية للدول الأعضاء في القضايا الحاسمة مثل التكيف مع تغير المناخ والتنمية الاقتصادية.

ويتناوب رئيس المجموعة بين الأعضاء على أساس سنوي. والرئيس الحالي لصندوق الاستثمار الفلسطيني هو مارك براون، رئيس وزراء جزر كوك، وسوف يستضيف اجتماع هذا العام. ويستخدم صندوق الاستثمار الفلسطيني أيضاً “ترويكا” من القادة تتألف من الرئيس الحالي، والرئيس السابق، والرئيس التالي. تعمل الترويكا بمثابة “ثقة العقول” لرئيس المنتدى. ويرأس الأمانة أمين عام. ويشغل هذا المنصب هنري بونا، رئيس وزراء جزر كوك السابق.

ما هي القضايا الرئيسية التي يجب مراقبتها؟

ويقام اجتماع 2023 في الفترة من 6 إلى 10 نوفمبر. وسيرحب القادة برئيس كيريباتي، تانيتي ماماو، الذي كان غيابه في عام 2022 بمثابة الحضيض لشقاق كبير للغاية في النسيج الإقليمي أثاره الغضب الميكرونيزي بسبب تعيين بونا أمينًا عامًا بدلاً من مرشحهم المفضل. ويبدو أن المجموعة تمكنت من النجاة من تلك العاصفة، وهناك آمال في أن يكون إعادة الالتزام بعملية صنع القرار الجماعي هو المفتاح إلى الإبحار في بيئة متزايدة الازدحام والتعقيد حيث تسعى الصين والولايات المتحدة ودول أخرى إلى تحقيق قدر أكبر من الوصول والنفوذ.

وتعتبر كل من الولايات المتحدة والصين شريكتين في حوار المنتدى. وقد يثير هذا بعض الانزعاج ــ وخاصة بالنسبة للولايات المتحدة في سعيها إلى مواجهة نفوذ الصين المتصاعد. ومع ذلك، بالنسبة لرئيس وزراء جزر كوك، مارك براون، باعتباره المضيف، وللمنتدى بشكل عام، فإن ما نأمله هو أن يقوم الشركاء بمواءمة أقوالهم وأفعالهم مع أولويات منطقة المحيط الهادئ.

ومع عدم حضور رؤساء وزراء بابوا غينيا الجديدة، وجزر سليمان، وفانواتو، فإن اجتماع المجموعة الفرعية الميلانيزية سوف يكون مستنفداً إلى الحد الذي يجعله بلا جدوى تقريباً. وهذا يعني أن فرصة صندوق الاستثمار العام ككل في تحقيق أي تقدم ملموس في قضية بابوا الغربية منخفضة.

نتوقع رؤية اختلاف في الرأي حول التعدين في أعماق البحار في المنطقة. وقد ظل هذا الأمر يغلي لبعض الوقت، وقد يصل إلى ذروته نظراً لدعم براون للتعدين في أعماق البحار كوسيلة للتنويع الاقتصادي. وكانت دول أخرى مثل فانواتو وفيجي قد دعت في السابق إلى وقف اختياري.

ستستخدم أستراليا هذا الاجتماع للضغط من أجل الحصول على دعم كامل من منطقة المحيط الهادئ لمحاولتها استضافة محادثات المناخ COP31 في عام 2026. وهذا أمر محسوم إلى حد كبير على الرغم من دعوات البعض، بما في ذلك الزعماء السابقون لدول المحيط الهادئ، لحجب الدعم في غياب زيادة الدعم. طموح المناخ من جانب الحكومة الألبانية الأسترالية.

ما هي خلفية بيف؟

تم إنشاء المنتدى في عام 1971 من قبل زعماء الدول المستقلة حديثًا في المحيط الهادئ الذين كانوا محبطين من لجنة جنوب المحيط الهادئ في ذلك الوقت. لقد كانوا حاضرين في الغرفة عندما تم اتخاذ القرارات المتعلقة بمنطقتهم – لكن تلك القرارات كانت في أيدي القوى الاستعمارية بما في ذلك المملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة. ولم يتم إدراج القضايا الرئيسية مثل إنهاء التجارب النووية وتقرير المصير على جدول الأعمال. لذا، أنشأ زعماء منطقة المحيط الهادئ، بما في ذلك راتو مارا من فيجي، منظمتهم الخاصة حيث كانوا مسؤولين.

الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث مع رئيس كيريباتي تانيتي ماماو ورئيس وزراء جزر كوك مارك براون، في قمة زعماء المحيط الهادئ التي استضافتها واشنطن في أيلول/سبتمبر. تصوير: ليا ميليس – رويترز

هل الأعضاء متفقون على كل شيء؟

يتم اتخاذ القرارات بتوافق الآراء، وهو ما يشار إليه أحيانًا باسم “طريق المحيط الهادئ”. وهذا يمكن أن يؤدي إلى مناقشات مطولة في منتجع الزعماء حيث يتم الانتهاء من بيان الاجتماع السنوي. وقد اجتمع المنتدى حول بعض البنود الباهظة الثمن مثل إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في جنوب المحيط الهادئ. وكانت هناك أيضاً انقسامات خطيرة – وكان من أهمها الانقسامات مع أستراليا، فيما يتعلق بالحد من انبعاثات الكربون للتخفيف من تغير المناخ.

  • يقود الدكتور تيس نيوتن كاين مركز المحيط الهادئ في معهد جريفيث آسيا في بريسبان، أستراليا، وهو صحفي مستقل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى