أخبار العالم

مراجعة زيندر – نظرة مذهلة على حياة العصابات التي تلوح بالصليب المعقوف في النيجر | أفلام وثائقية


جبإلقاء نظرة ثاقبة وحنونة على مسقط رأسها زيندر، ثالث أكبر مدينة في النيجر، يسافر الفيلم الوثائقي لعائشة ماكي عبر رؤى الجمال والفقر. سرعان ما تفسح المناظر الطبيعية المهيبة ذات اللون الذهبي التي تفتتح الفيلم المجال أمام مشهد أكثر إثارة للقلق: شابان يتجولان عبر حي كارا كارا الفقير على دراجة، وفي أيديهما علم صليب معقوف عملاق.

هذه مقدمة مذهلة لأحد السكان المحليين قصر – العصابات المخيفة في المنطقة – دليل على نقص التعليم الذي أدى إلى حياة مليئة بالعنف والجريمة. معتقدين خطأً أن هتلر هو المحارب الذي لا يقهر في أمريكا، اعتمد أعضاء العصابة اسمه كتعبير عن الرجولة. ومع عدم قدرتهم على العثور على وظائف ثابتة، يؤكد معظم الشباب رجولتهم من خلال ممارسة التمارين الرياضية وأداء أعمال القوة المتفاخرة مثل رفع دراجة نارية بذراع واحدة.

تصطف الندوب على هياكل الرجال العضلية نتيجة معارك العصابات أو صفقات التهريب الخطيرة، وبينما يتم تناول ذلك في الفيلم يظهر أيضًا التكاليف الجسدية والنفسية لعدم الاستقرار الاقتصادي. الحرمان من الحقوق هو أيضا جيلي. كانت كارا كارا ذات يوم مستعمرة للجذام.

قد يبدو “زيندر” فيلمًا يهيمن عليه الذكور في البداية، ولكن مع تقدمه، يخرج من قفص الرجولة الخانق ليسمع أصوات النساء اللاتي تعرضن للإيذاء من قبل العصابات. يحمل هؤلاء الضحايا ندوبهم الخاصة، وهو تذكير بالفظائع التي تتجاوز بكثير تجارب الرجال.

يختتم Zinder بتمرين روتيني آخر يظهر فيه عصابة هتلر. ما بدا في وقت سابق من الفيلم مجرد عرض بسيط للقوة البدنية، أصبح الآن بمثابة استحضار للحلقة المفرغة التي لا تحاصر الرجال فحسب، بل تلحق أيضًا ضررًا لا يمكن تصوره بالنساء المستضعفات.

Zinder متاح اعتبارًا من 6 أكتوبر على True Story.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى