أخبار العالم

مجلس النواب يصوت على انتقاد رشيدة طليب بسبب انتقادها لإسرائيل | رشيدة طليب


صوت مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون في وقت متأخر من يوم الثلاثاء على إدانة النائبة الديمقراطية رشيدة طليب من ولاية ميشيغان – الأمريكية الفلسطينية الوحيدة في الكونجرس – في توبيخ غير عادي لخطابها حول الحرب بين إسرائيل وحماس.

وجاءت حصيلة 234 صوتًا مقابل 188 بعد انضمام عدد كافٍ من الديمقراطيين إلى الجمهوريين لانتقاد طليب، وهي عقوبة أقل بخطوة من طردها من مجلس النواب. ولطالما كانت عضوة الكونغرس التي تولت منصبها لثلاث فترات هدفاً للنقد بسبب آرائها بشأن الصراع المستمر منذ عقود في الشرق الأوسط.

كان النقاش حول قرار اللوم بعد ظهر يوم الثلاثاء عاطفيًا ومكثفًا. ودفع النائب الجمهوري ريتش ماكورميك من جورجيا بإجراء اللوم ردا على ما أسماه ترويج طليب للخطاب المعادي للسامية. وقال إنها “نشرت أكاذيب لا تصدق بشأن حليفتنا الكبرى، إسرائيل، والهجوم الذي وقع في 7 أكتوبر”.

وأثارت طليب انتقادات الأسبوع الماضي بدفاعها عن الشعار المثير للجدل “من النهر إلى البحر”.

وفي تصريحات أمام مجلس النواب، دافعت طليب عن انتقاداتها للبلاد وحثت المشرعين على الانضمام إلى الدعوة إلى وقف إطلاق النار في غزة.

وقالت طليب: “لن أسكت ولن أسمح لك بتشويه كلامي”. “لا توجد حكومة فوق النقد. إن فكرة أن انتقاد حكومة إسرائيل يعد معاداة للسامية تشكل سابقة خطيرة للغاية، وقد تم استخدامها لإسكات الأصوات المتنوعة التي تدافع عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء أمتنا.

وقالت أيضًا إنها أدانت هجمات حماس على المواطنين الإسرائيليين عدة مرات.

طليب، التي تم انتخابها لأول مرة في عام 2018 وهي عضو بارز في “فرقة” المشرعات التقدميات، أصبحت عاطفية عندما قالت: “لا أستطيع أن أصدق أنني يجب أن أقول هذا، لكن الشعب الفلسطيني لا يمكن التخلص منه”.

تخطي ترويج النشرة الإخبارية السابقة

ولقي أكثر من 10 آلاف شخص حتفهم في غزة منذ بدء الحرب قبل شهر واحد، ونصفهم تقريبا من الأطفال، وفقا لوزارة الصحة التي تديرها حماس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى