أخبار العالم

متتبع الطقس: إعصار كوينو يتسبب في اضطراب في تايوان | تايوان


وصل إعصار كوينو إلى اليابسة في جنوب تايوان صباح الخميس، ووصل إلى البلاد كإعصار من الفئة الرابعة في شبه جزيرة هنغتشون مع عبور عين العاصفة فوق إيلوانبي لمدة خمس دقائق تقريبًا. في هذه المرحلة، تم تسجيل أقصى سرعة للرياح عند 135 ميلاً في الساعة، وفقًا لمركز تحذير الأعاصير المشترك.

وبحلول بعد ظهر الخميس، كانت العاصفة على بعد 62 ميلاً قبالة الساحل الغربي لإلوانبي، وبلغت سرعة الرياح القصوى 89 ميلاً في الساعة. وعلى الرغم من الضعف، فمن المتوقع أن يصل إعصار كوينو إلى المناطق الساحلية في جنوب الصين في نهاية هذا الأسبوع، وقد ألغت مدينة قوانغتشو بالفعل بعض الرحلات الجوية والقطارات.

تسببت الأمطار الغزيرة والرياح الشديدة في إتلاف الأشجار واللوحات الإعلانية والمنازل في جميع أنحاء تايوان. وأعلنت معظم الشركات والمدن أيام إجازة من العمل والمدارس من الأربعاء إلى الخميس، وشهد 310 آلاف منزل انقطاع التيار الكهربائي. وألغت شركتا الطيران المحليتان الرئيسيتان في تايوان، UNI Air وMandarin Airlines، معظم الرحلات الجوية، كما توقفت العبارات المتجهة إلى الجزر النائية.

وبحسب وزير النقل، فقد تم إلغاء 46 رحلة دولية. ولم تتأثر خطوط السكك الحديدية عالية السرعة بين شمال وجنوب تايوان. وحتى الآن، تم الإبلاغ عن وفاة واحدة و304 إصابات.

كما تم الإبلاغ عن وقوع أضرار في جزيرة أوركيد، قبالة الساحل الجنوبي الشرقي لتايوان، والتي يقطنها حوالي 5000 شخص. وتظهر تقارير وسائل التواصل الاجتماعي سيارات محطمة على الطرق، وقوارب صيد غارقة في أحد الموانئ، ونوافذ مدارس محطمة.

وسجلت محطة مراقبة الطقس في الجزيرة رياحًا مستدامة بلغت سرعتها 123.5 ميلًا في الساعة وعاصفة بلغت سرعتها 212.9 ميلًا في الساعة، محطمة بذلك الأرقام القياسية للرياح في تايوان والتي يعود تاريخها إلى عام 1897، وفقًا لإدارة الطقس المركزية. تعطلت محطة الأرصاد الجوية بعد ذلك بوقت قصير.

وفي الهند، لقي ما لا يقل عن 18 شخصاً حتفهم وفقد أكثر من 100 آخرين بعد هطول أمطار غزيرة في شمال شرق البلاد تسببت في فيضانات بحيرة جليدية في جبال الهيمالايا. فاضت بحيرة لوناك في ولاية سيكيم يوم الأربعاء مما تسبب في فيضانات شديدة أثرت على 22 ألف شخص. وتعرقلت جهود الإنقاذ بسبب الجسور التي جرفتها المياه والمياه المتدفقة بسرعة في نهر تيستا.

وقال مسؤولون إن أكثر من ثلاثة آلاف سائح تقطعت بهم السبل. ومن المتوقع هطول المزيد من الأمطار الغزيرة في جميع أنحاء هذه المنطقة، وتمتد إلى شمال بنجلاديش في الأيام المقبلة، مما قد يؤدي إلى تفاقم مخاطر الفيضانات وعرقلة جهود الإنقاذ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى