أخبار العالم

كيلي رولاند تزعم التنميط العنصري في حادثة افتتاح مهرجان كان السينمائي | موسيقى


خاطبت كيلي رولاند، مغنية فرقة Destiny’s Child التي حققت نجاحاً في التمثيل والغناء الفردي، حادثة حظيت بتغطية إعلامية كبيرة في مهرجان كان السينمائي حيث تشاجرت مع أحد رواد المهرجان، مما يشير إلى أنها تعرضت لملامح عنصرية.

وكانت رولاند تحضر العرض الأول لفيلم كاثرين دينوف مارسيلو ميو يوم الثلاثاء، حيث ابتسمت ولوحت للجماهير والمصورين على السجادة الحمراء. ثم تم اصطحابها إلى أعلى الدرج بواسطة زوج من المرشدين الذين شكلوا حاجزًا وأذرعهم خلفها. التفت رولاند إلى أحد المرشدين وتحدث معها بصرامة بإصبعه الممدود.

وفي حديثه لوكالة أسوشيتد برس، قال رولاند يوم الخميس: “لدي حدود، وأنا أقف إلى جانب تلك الحدود، وهذا كل شيء. وكانت هناك نساء أخريات حضرن تلك السجادة ولم يكن يشبهنني تمامًا، ولم يتم توبيخهن أو دفعهن بعيدًا أو مطالبتهن بالنزول. لقد وقفت على موقفي، وشعرت هي أن عليها أن تقف على موقفها، لكنني وقفت على موقفي”.

ولم يعلق المنظمون على الحادث. اتصلت صحيفة الغارديان بالمهرجان للتعليق.

أصبح رولاند مشهورًا عالميًا كعضو في Destiny’s Child، حيث سجل خمسة ألبومات استوديو بما في ذلك Survivor الذي تصدرت قوائم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. بعيدًا عن المجموعة، حققت عددًا من النجاحات كفنانة منفردة، بما في ذلك الثنائي Nelly Dilemma وتعاون David Guetta عندما يسيطر الحب، وكلاهما رقم 1 في المملكة المتحدة.

لديها أيضًا مهنة تمثيلية على الشاشة الكبيرة تعود إلى عام 2003 في فيلم الرعب Freddy Vs Jason. كان أحدث دور لها هو لعب دور البطولة في فيلم Mea Culpa المثير على Netflix من إخراج تايلر بيري، والذي صدر في فبراير.

وقد ظهر رولاند منذ ذلك الحين في فعاليات أخرى في مهرجان كان هذا العام، بما في ذلك حفل لمؤسسة أبحاث الإيدز amfAR وفي العرض الأول لفيلم مقتبس جديد من The Count of Monte Cristo.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى