أخبار العالم

قرار جديد من نتنياهو بشأن القيود على المسجد الأقصى في شهر رمضان



أعلن مكتب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، قرارًا جديدًا بشأن القيود المحتملة على المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.

وقال مكتب نتنياهو، إنه اتخذ قرارًا متوازنًا يسمح بحرية العبادة ضمن اعتبارات وقيود الأمن.

وكان نتنياهو قرر الأحد، فرض قيود على دخول الفلسطينيين من الضفة الغربية والقدس ومن داخل إسرائيل إلى المسجد الأقصى.

من جانبه، قال مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية محمود الهباش، الاثنين، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الأمن الداخلي إيتمار بن جفير، قررا إشعال “حرب دينية” بفعل الإجراءات التي تم إقرارها ضد الفلسطينيين ومنعهم من الوصول إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.

وحذّر الهباش في بيان من أن هذا الإجراء “سوف يفجر الأوضاع بشكل لا يتوقعه أحد أو يمكن السيطرة عليه”.

واعتبر أن هذه الخطوة الإسرائيلية “إمعان في إشعال للحرب الدينية التي سوف تطال نيرانها العالم كله، وسوف يعاني الجميع من تداعياتها ونتائجها التي لا يمكن أن يتوقعها أحد أو يسلم منها أحد”.

وأضاف أن القيادة الإسرائيلية “تحاول بشتى الطرق والوسائل تنفيذ مخططاتها القديمة والجديدة ضد الحرم القدسي الشريف لتهويده وإفراغه من هويته الإسلامية والعربية الفلسطينية، مستغلة انشغال العالم هذه الأيام بحرب الإبادة التي تشنها على أهلنا بقطاع غزة لتنفيذ مؤامرة التهويد التي طالما حلمت بها منذ عقود”.

ودعا مستشار الرئيس الفلسطيني إلى الحضور في المسجد الأقصى وإعماره على مدار الساعة وعدم الرضوخ للقرارات الإسرائيلية.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى