أخبار العالم

فيضانات الهند: مقتل 14 شخصًا وفقدان 102 آخرين بعد فيضانات البحيرة وجرف الطرق السريعة | الهند


لقي ما لا يقل عن 14 شخصًا حتفهم، ولا يزال 102 آخرون في عداد المفقودين في ولاية سيكيم بشمال شرق الهند، بعد أن تسببت الأمطار الغزيرة في فيضان بحيرة جليدية على ضفافها، مما أدى إلى حدوث فيضانات مفاجئة أسفل واد جبلي.

وأثرت الكارثة التي وقعت الأربعاء، على أكثر من 22 ألف شخص، بحسب السلطات، وهناك 22 من أفراد الجيش من بين المفقودين. كما خلفت السبل بأكثر من 3000 سائح بعد أن جرفت الفيضانات الطرق السريعة والجسور الرئيسية.

حدث الفيضان الكارثي لبحيرة لوناك بعد سقوط خمسة أضعاف الكمية المعتادة من الأمطار على الولاية خلال انفجار سحابي، مما تسبب في انهيار سد جزئيًا في وادي تيستا، بالقرب من الحدود مع الصين. وأظهرت لقطات فيديو مياه الفيضانات الموحلة تتدفق إلى المناطق المبنية، مما أدى إلى انهيار المنازل وغمر قواعد للجيش.

نهر تيستا في وادي لاتشين بولاية سيكيم، بعد فيضان مفاجئ ناجم عن هطول أمطار غزيرة. تصوير: الجيش الهندي/ وكالة الصحافة الفرنسية/ غيتي إيماجز

وقال متحدث باسم الدفاع على منصة X للتواصل الاجتماعي، المعروفة سابقًا باسم Twitter: “تجري عمليات البحث في ظل ظروف هطول الأمطار المتواصلة والمياه المتدفقة بسرعة في نهر تيستا وجرفت الطرق والجسور في العديد من الأماكن”.

وحذرت السلطات من أن عملية الإنقاذ ستكون صعبة، حيث من المتوقع هطول المزيد من الأمطار في الأيام المقبلة واستمرار انقطاع خطوط الهاتف المحمول والهاتف.

ويعد هذا الحادث أحدث حدث مناخي متطرف يحدث في منطقة جبال الهيمالايا الهشة في جنوب آسيا، والتي تتأثر بشدة بأزمة المناخ وتعرضت مؤخرًا لهطول أمطار غزيرة وغير موسمية وفيضانات وانهيارات أرضية.

ولقي نحو 250 شخصا حتفهم في ولاية هيماشال براديش الجبلية خلال الرياح الموسمية بعد أن جرفت أمطار غزيرة غير مسبوقة مساحات واسعة من الطرق وتسببت في انهيارات أرضية كارثية.

وقال بيما جيامتشو، المدير العام لـ المركز الدولي للتنمية المتكاملة للجبال ومقره نيبال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى