أخبار العالم

صندوق النقد الدولي يتمسك بأجندة مفعمة بالأمل بينما الأزمة تتبع الأزمة | صندوق النقد الدولي


سوف تؤثر الاضطرابات التي شهدتها أسواق السندات العالمية الأسبوع الماضي على أذهان وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية عندما يجتمعون في مراكش هذا الأسبوع لحضور الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

بعد الصدمات الثلاثية لجائحة كوفيد، والحرب في أوكرانيا وارتفاع التضخم، قد يكون المزاج أقل سخونة مما كان عليه قبل عام، لكن القليل من المسافرين إلى المغرب، إن وجد، – الذي تعرض لزلزال مدمر الشهر الماضي – قد يجرؤ على القول بأن عصر الأزمة قد انتهى. سوف يتساءل معظمهم عما قد يحدث من خطأ بعد ذلك.

إن قائمة بؤر التوتر المحتملة طويلة: الركود نتيجة للزيادة الحادة في أسعار الفائدة على مدى العامين الماضيين؛ وانهيار مالي مع خرق ثقة المستثمرين؛ وأزمة ديون البلدان النامية؛ حدث مناخي كارثي؛ تصعيد للحرب.

وسوف يكون اجتماعاً كبيراً لزعماء صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ــ المؤسستين المتعددتي الأطراف اللتين انبثقتا عن مؤتمر بريتون وودز في عام 1944. وتريد كريستالينا جورجييفا، المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي، أن تشهد ترويض التضخم دون التسبب في ركود، وتسريع التحول الأخضر، وتجديد خزائن مؤسستها، والاتفاق على قيام الدول الغنية بتوفير الأموال النقدية لقروض بدون فائدة للدول المنخفضة الدخل. الدول ذات الدخل المرتفع، وإحراز تقدم أسرع في تخفيف عبء الديون.

إنها قائمة أمنيات تماما، خاصة بالنظر إلى الضرر الذي ألحقه الوباء وتداعياته بالمالية العامة في الغرب المتقدم، والتوتر ــ إن لم يكن العداء الصريح ــ القائم بين العديد من أكبر الاقتصادات في العالم. كما قالت جورجييفا وصي وفي الأسبوع الماضي، زاد الغزو الروسي لأوكرانيا من الشعور بالتشرذم. لقد انتهت الأيام التي كان يُنظر فيها إلى العولمة باعتبارها قوة لا يمكن وقفها، ولكن الحاجة إلى التعاون المتعدد الأطراف أصبحت ملحة كما كانت في أي وقت مضى.

كان للبنك الدولي مكانة أقل من صندوق النقد الدولي في السنوات الأخيرة، لكنه سوف يصبح تحت الأضواء هذا الأسبوع عندما يلقي رئيسه الجديد، أجاي بانجا، بيان مهمته للمنظمة إلى جانب خطط لزيادة قدرتها على الإقراض.

ويقول بانجا إن الهدف المزدوج للبنك يجب أن يكون القضاء على الفقر في كوكب صالح للعيش، ولكن هناك الكثير مما يجب القيام به قبل تحقيق أي من الهدفين. وكما قال البنك نفسه الأسبوع الماضي، تواجه أفريقيا عقدا ضائعا من النمو الضعيف وعدم الاستقرار المتزايد، في حين تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن البلدان النامية ستحتاج إلى تريليوني دولار سنويا حتى عام 2030 للتعامل مع الانهيار المناخي. وسوف يتطلب هذا تكثيف مساعدات البلدان المتقدمة، وزيادة الإقراض الميسر من البنك الدولي، وزيادة هائلة في الاستثمار الخاص.

وقد تم طرد ديفيد مالباس، سلف بانجا المباشر، بسبب افتقاره إلى الطموح عندما يتعلق الأمر بإرهاق الميزانية العمومية للبنك لتوفير المزيد من التمويل المناخي، ويتعرض الرئيس الجديد بالفعل لضغوط لتحقيق ذلك.

وقال روميلي جرينهيل، مدير منظمة الضغط The One Campaign في المملكة المتحدة: “لقد بدأنا نشهد زيادة مرحب بها في التمويل المتاح للدول الضعيفة من المؤسسات العالمية مثل البنك الدولي وبنوك التنمية المتعددة الأطراف الأخرى. لكن هذا لا يحدث حتى الآن بالسرعة أو النطاق اللازمين لمعالجة تحديات الأجيال التي تواجهنا.

ومن وجهة نظر بريطانية ضيقة الأفق، فإن اجتماع هذا العام سوف يواجه ضغوطاً شديدة لكي يضاهي اجتماع العام الماضي في واشنطن الذي كان حافلاً بالدراما. لا يوجد شيء مؤكد على الإطلاق، ولكن من المعقول الرهان على أن ريشي سوناك لن يفعل بجيريمي هانت ما فعلته ليز تروس بكواسي كوارتينج ويستدعيه إلى منزله من اجتماع صندوق النقد الدولي ليتم إقالته. ولكن في حين أن بعض مشاكل المملكة المتحدة قد خفت حدتها على مدى الأشهر الاثني عشر الماضية، فإن التحديات التي يواجهها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والاقتصاد العالمي تظل عديدة وملحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى