أخبار العالم

رئيس تايوان الجديد يتولى منصبه بينما تقول الصين إن الاستقلال والسلام “مثل الماء والنار” | تايوان


سيؤدي الرئيس التايواني المنتخب لاي تشينغ تي اليمين الدستورية اليوم الاثنين، مما يجعله على رأس الجزيرة التي تتمتع بالحكم الذاتي في الوقت الذي تكثف فيه الصين الضغوط العسكرية والسياسية على تايبيه.

وسيتولى لاي مهامه رسميا خلفا لتساي إينج وين التي شهدت سنواتها الثماني في السلطة تدهورا حادا في العلاقات مع بكين بسبب مطالبتها بالجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي.

وقال مسؤول كبير مطلع على الأمر لرويترز إنه عندما يتولى لاي منصبه، من المتوقع أن يعبر عن حسن النية تجاه بكين في خطاب تنصيبه، ويدعو جانبي مضيق تايوان إلى السعي لتحقيق السلام.

وتطالب الصين بتايوان الديمقراطية كجزء من أراضيها، ووصفت لاي (64 عاما) بأنه “انفصالي خطير” سيجلب “الحرب والانحطاط” إلى الجزيرة.

ومثل تساي، يعد لاي مدافعا قويا عن الديمقراطية في الجزيرة، وقد وصف نفسه في الماضي بأنه “عامل عملي من أجل استقلال تايوان”.

ومؤخراً، خفف لاي من لهجته وتعهد مراراً وتكراراً بالحفاظ على “الوضع الراهن” على مضيق تايوان، وهو ما يعني الحفاظ على سيادة تايوان مع عدم إعلان الاستقلال الرسمي.

وستبدأ مراسم التنصيب في الساعة التاسعة صباحا (01.00 بتوقيت جرينتش) في مبنى المكتب الرئاسي الذي يعود إلى الحقبة الاستعمارية اليابانية في تايبيه، حيث سيؤدي لاي ونائبه المنتخب هسياو بي-خيم اليمين الدستورية.

وينتمي لاي وهسياو، الذي شغل منصب كبير مبعوثي تايوان إلى واشنطن، إلى الحزب الديمقراطي التقدمي، الذي دافع عن سيادة تايوان.

ومن المقرر أن يلقي لاي في وقت لاحق خطاب تنصيبه ــ والذي سيتم فحصه بحثاً عن أدلة حول الكيفية التي سيتعامل بها مع علاقة تايبيه الحساسة مع بكين ــ أمام الآلاف من الناس خارج المكتب الرئاسي.

اندلع قتال في البرلمان التايواني حول إصلاحات الغرفة – فيديو

وسيكون ثمانية رؤساء دول من بين 51 وفداً دولياً، بما في ذلك وفود من الولايات المتحدة واليابان وكندا، سيحضرون الحفل لإظهار الدعم للديمقراطية في الجزيرة. ومع وجود 12 حليفًا رسميًا فقط، تفتقر تايبيه إلى الاعتراف الدبلوماسي على الساحة العالمية.

وسيشارك أكثر من ألف فنان يعرضون الأوبرا والرقصات التقليدية في احتفال يتضمن أيضًا تشكيلًا جويًا للقوات الجوية لتحية الرئيس الجديد.

وأجرت الصين أنشطة منتظمة للقوات الجوية والبحرية بالقرب من الجزيرة منذ فوز لاي في الانتخابات في يناير/كانون الثاني.

وعلى خطى تساي، من المتوقع أن يعزز لاي الإنفاق الدفاعي ويعزز العلاقات مع الحكومات الديمقراطية، وخاصة واشنطن، الشريك الرئيسي لتايوان ومورد الأسلحة.

فقد هددت بكين منذ فترة طويلة باستخدام القوة لإخضاع تايوان لسيطرتها ــ وخاصة إذا أعلنت الجزيرة استقلالها ــ مع تصعيد شي لخطاب “التوحيد” باعتباره أمراً “حتمياً”.

وقبيل تنصيب لاي، أطلق مكتب شؤون تايوان في بكين، الذي يتولى القضايا عبر المضيق، وصف “استقلال تايوان وسلامها في المضيق… مثل الماء والنار”.

وتحافظ الطائرات الحربية والسفن البحرية الصينية على وجود شبه يومي في جميع أنحاء الجزيرة، وفي الأسبوع الذي سبق مراسم أداء اليمين، كان هناك ارتفاع طفيف في عدد الطائرات المقاتلة والطائرات بدون طيار.

وعشية التنصيب، كان بعض التايوانيين متشائمين بشأن فرص تحسن العلاقات. وقال الطالب تشانغ هسين روي لوكالة فرانس برس إنه يتوقع أن “يزداد الوضع في المضيق سوءا”.

وقال الشاب البالغ من العمر 19 عاماً: “سوف نظل عالقين في الشق الضيق لفترة طويلة”.

لكن العديد من التايوانيين أقل قلقاً بشأن خطر الصراع مقارنة بقلقهم إزاء ارتفاع أسعار المساكن، وارتفاع تكاليف المعيشة، وركود الأجور.

وقدم لاي مبادرات لاستئناف الاتصالات رفيعة المستوى مع الصين، والتي قطعتها بكين في عام 2016 عندما تولت تساي السلطة، لكن الخبراء يقولون إنه من المرجح أن يتم رفض هذه المبادرات.

فقد خسر الحزب الديمقراطي التقدمي أغلبيته في برلمان تايبيه ــ حيث اندلع شجار يوم الجمعة بين المشرعين من الأحزاب الثلاثة ــ وهو ما قد يجعل من الصعب على لاي المضي قدماً في سياساته.

مع وكالة فرانس برس ورويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى