أخبار العالم

جامعة اسكتلندية تعيد جماجم محاربين قبليين إلى تايوان | جامعة ادنبرة


أعادت جامعة اسكتلندية جماجم أربعة من المحاربين القبليين الذين قُتلوا قبل ما يقرب من 150 عامًا إلى مجتمع السكان الأصليين التايوانيين في خطوة تم الترحيب بها باعتبارها “علامة فارقة في العدالة الانتقالية”.

ويعتقد أن الجماجم قد تم أخذها كتذكارات حرب من قبل الجنود اليابانيين الذين غزوا جنوب تايوان في عام 1874 وقاتلوا شعب بايوان. ثم تم نقلهم إلى جامعة إدنبره في عام 1907.

وكانت هذه أول عملية إعادة دولية لرفات الأجداد لمجتمع السكان الأصليين في تايوان، وفقًا لمجلس الشعوب الأصلية في الجزيرة.

وقال المجلس إن عملية الإعادة يوم الجمعة كانت “غنية بالمعنى التاريخي وهي علامة مهمة على طريق العدالة الانتقالية للشعوب الأصلية”.

وقال وزير المجلس، إيسيانج بارود، إنه يأمل أن يجد المجتمع العزاء والشفاء من العودة إلى الوطن.

وقال إن المؤسسات الأكاديمية والمتاحف يجب أن تعمل معًا للتفكير في المظالم التاريخية وتعزيز الاعتراف بحقوق الشعوب الأصلية.

توم جيلينجواتر يتفقد جماجم أربعة من المحاربين القبليين التايوانيين الذين قتلوا منذ ما يقرب من 150 عامًا. تصوير: نيل حنا/ جامعة إدنبره/ بنسلفانيا

سيتم وضع الجماجم في المتحف الوطني لعصور ما قبل التاريخ في تايوان في انتظار قرار المجتمع في مودان، وهي منطقة في جنوب تايوان، بشأن مكانها الدائم.

وكانت الرفات لأربعة محاربين من بلدة مودان، التي يسكنها في الغالب شعب بايوان، ثاني أكبر مجموعة من السكان الأصليين في تايوان، وفقًا للجامعة.

تم نقل الجماجم إلى اليابان من قبل ضابط في البحرية الأمريكية كان قد رافق اليابانيين كمستشار عسكري في صراع عام 1874 وتم تسليمها في النهاية إلى ويليام تورنر مدير جامعة إدنبرة في عام 1907.

تم تقديم طلب الإعادة إلى الوطن من قبل مجلس الشعوب الأصلية في تايوان في نوفمبر 2021 وتمت الموافقة عليه في يوليو التالي.

وأقيمت مراسم بايوان التقليدية لتكريم المتوفى قبل نقل الرفات في حفل تسليم رسمي يوم الجمعة.

وقال توم جيلينج ووتر، رئيس قسم التشريح بجامعة إدنبرة، إن إعادة الجثة كانت نتيجة للتعاون بين الجامعة والمجتمع التايواني.

وقال جيلينجووتر: “نحن ملتزمون بمعالجة تراثنا الاستعماري وهذه الإعادة إلى الوطن هي أحدث إجراء اتخذناه بما يتماشى مع سياستنا الطويلة الأمد المتمثلة في إعادة العناصر إلى الممثلين المناسبين للثقافات التي أُخذت منها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى