أخبار العالم

تحطم مروحية الرئيس الإيراني: رجال الإنقاذ يبحثون عن إبراهيم رئيسي – تحديثات حية | إيران


الأحداث الرئيسية

التقرير الكامل: رجال الإنقاذ يبحثون عن طائرة هليكوبتر تحطمت تقل الرئيس ووزير الخارجية

تحطمت طائرة هليكوبتر تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته على سفح جبل مغطى بالضباب، وهرعت فرق البحث والإنقاذ إلى المنطقة بينما دعت وسائل الإعلام الرسمية إلى الصلاة في جميع أنحاء البلاد.

وذكر التلفزيون الرسمي أنه تم العثور على المروحية مساء الأحد، بعد حلول الظلام، ونقل عن مسؤول قوله إن راكبًا واحدًا على الأقل وأحد أفراد الطاقم كانوا على اتصال برجال الإنقاذ.

ومع ذلك، كانت التفاصيل ضئيلة ومتضاربة في بعض الأحيان، بما في ذلك قول رجال الإنقاذ في الهلال الأحمر الإيراني في وقت لاحق إنه لم يتم العثور على طائرة هليكوبتر.

ومع عدم وجود معلومات منشورة حول ما إذا كان الرئيس حياً أم ميتاً، سعى المرشد الأعلى للبلاد، آية الله علي خامنئي ــ الذي يتولى السلطة المطلقة في الجمهورية الإسلامية ــ إلى طمأنة الأمة.

وقال إنه لا ينبغي للإيرانيين أن يشعروا بالقلق أو القلق، مضيفا: “لن يحدث أي اضطراب في شؤون الدولة الإيرانية”.

لكن مسؤولا إيرانيا قال لرويترز في وقت سابق إن حياة رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان – الذي كان يسافر معه – “في خطر بعد تحطم المروحية”. وأضافوا: “مازلنا متفائلين، لكن المعلومات الواردة من موقع التحطم مثيرة للقلق للغاية”.

يشارك

الملخص الافتتاحي

أهلا ومرحبا بكم في التغطية المباشرة لصحيفة الغارديان لعملية البحث عن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بعد تحطم مروحية.

وكان الزعيم الإيراني مسافرا في منطقة جبلية بمحافظة أذربيجان الشرقية مع وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان عقب زيارة إلى أذربيجان المجاورة لافتتاح سد عندما وقع الحادث.

وألقت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية باللوم على سوء الأحوال الجوية في الحادث، الذي وصفته وسائل الإعلام في البداية أيضًا بأنه “هبوط صعب”، وقالت إن الظروف كانت تعقد جهود الإنقاذ.

وتضاربت التقارير حول ما إذا كان قد تم العثور على المروحية أم لا.

فيما يلي التطورات الرئيسية:

  • وذكر التلفزيون الرسمي الإيراني أن فرق البحث عثرت على المروحية. ولم ترد أي تحديثات بشأن حالة من كانوا على متن الطائرة. ومع ذلك، نفى الهلال الأحمر الإيراني في وقت لاحق تقرير التلفزيون الرسمي. ولا يزال مكان المروحية مجهولا.

  • ووصف التلفزيون الرسمي الإيراني الحادث الذي وقع بطائرة هليكوبتر ضمن قافلة مكونة من ثلاثة أفراد بأنه حادث.

  • وقال مسؤول إيراني لم يذكر اسمه لرويترز إن حياة الرئيس ووزير خارجيته “في خطر” بعد “تحطمها” أثناء عبورها التضاريس الجبلية وسط ضباب كثيف.

  • وقال مسؤول إيراني لم يذكر اسمه لوسائل الإعلام الرسمية إنه تم إجراء اتصالات في عدة مناسبات مع أحد الركاب وأحد أفراد الطاقم، ولكن لم تكن هناك تحديثات أخرى.

فريق إنقاذ في فرزكان بمحافظة أذربيجان الشرقية بعد تحطم مروحية كانت تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي. تصوير: أزين حقيقي – رويترز
  • وأبلغ الهلال الأحمر عن اختفاء ثلاثة من عمال الإنقاذ الذين كانوا يبحثون عن المروحية المحطمة ولكن تم تحديد هوياتهم فيما بعد. وقال متحدث باسم الشركة إن عملية البحث والإنقاذ ستتباطأ حيث من المتوقع أن يصبح الطقس “شديد البرودة” قريباً مع توقع هطول المزيد من الأمطار. وذكرت وسائل إعلام أخرى أن المطر تحول إلى ثلج.

  • وكان رئيسي مسافرا إلى محافظة أذربيجان الشرقية في إيران. ووصف التلفزيون الرسمي منطقة حادث المروحية بأنها قريبة من مدينة جلفا الواقعة على الحدود مع أذربيجان. وكان الرئيس قد زار أذربيجان في وقت سابق من يوم الأحد لافتتاح سد مع رئيس البلاد إلهام علييف. والسد هو الثالث الذي تبنيه الدولتان على نهر أراس.

  • وذكر التلفزيون الرسمي أن رئيس أركان الجيش الإيراني، الميجر جنرال محمد باقري، قال إنه سيتم استخدام جميع موارد الجيش في عمليات البحث والإنقاذ. وقال باقري إن أفرادا من الجيش إلى جانب الحرس الثوري والشرطة نشروا فرقا في المنطقة.

  • وأصدر العراق تعليماته لوزارة الداخلية والهلال الأحمر والهيئات الأخرى ذات الصلة بتقديم المساعدة لإيران المجاورة والمساعدة في البحث. كما عرضت تركيا وروسيا والمملكة العربية السعودية وقطر والإمارات العربية المتحدة الدعم.

  • وسعى الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، الذي يتولى السلطة المطلقة، إلى طمأنة الإيرانيين قائلا إنه لن يكون هناك تعطيل لشؤون الدولة.

يشارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى