أخبار العالم

تؤدي الإطاحة بمكارثي إلى حالة من عدم اليقين بشأن إغلاق الحكومة والمساعدات لأوكرانيا – السياسة الأمريكية حية | السياسة الامريكية


الأحداث الرئيسية

الإطاحة بمكارثي تعرض المساعدات لأوكرانيا للخطر، وتهدد بإغلاق الحكومة

صباح الخير لقراء مدونة السياسة الأمريكية. ولم يمر 48 ساعة على إصابة مجلس النواب بالشلل بسبب ثورة اليمين المتطرف التي أطاحت به كيفن مكارثي ومن على كرسي المتحدث، أصبحت التداعيات الأوسع واضحة. وبدون قيادة، يعاني المجلس من حالة من الفوضى، لكن مع ذلك، يتعين على المشرعين القيام بعمل حاسم. كان أحد الإجراءات الأخيرة التي اتخذها مكارثي هو تمرير صفقة لمنع إغلاق الحكومة الذي كان من المقرر أن يبدأ يوم الأحد الماضي، لكن مشروع القانون يمول الحكومة حتى 17 نوفمبر فقط. ولن يستغرق الأمر أكثر من شهر، ولكن الكونجرس ممزق بالانقسامات بشأن الإنفاق الحكومي، والخلل الوظيفي الحالي في مجلس النواب يحرم المشرعين من الوقت لمعالجة هذه الانقسامات.

ثم هناك احتمالات استمرار المساعدات الأميركية لأوكرانيا. وهذا أيضاً يجب أن يوافق عليه الكونجرس، وبينما يبدو أعضاء مجلس الشيوخ من كلا الحزبين منفتحين على الاستمرار في مساعدة كييف، فإن المحافظين في مجلس النواب يعارضون ذلك، مع وجود مرشح لمنصب الرئيس. جيم جوردان قائلاً إنه لن يحضر المزيد من المساعدين إلى الكلمة إذا تم انتخابه. جو بايدنوفي الوقت نفسه، قال أمس إنه يستكشف طرقًا أخرى لمساعدة أوكرانيا، وسيلقي خطابًا رئيسيًا حول هذا الموضوع قريبًا. سنتابع هذه القصص اليوم.

إليك ما يحدث أيضًا:

  • بايدن وسيتلقى في تمام الساعة 12 ظهرًا بالتوقيت الشرقي إحاطة بشأن أوكرانيا من فريق الأمن القومي، الأمر الذي قد يدفعه إلى الكشف عن مزيد من التفاصيل حول خطته لمواصلة المساعدات.

  • ينبغي على الجمهوريين مواصلة إجراء المناظرات، على الرغم من أن المرشح الرئاسي هو الأوفر حظا دونالد ترمب لا يحضر؟ يعتقد بعض مسؤولي الحزب أن الإجابة يجب أن تكون لا، حسبما ذكرت صحيفة بوليتيكو.

  • كامالا هاريس ومجموعة من السياسيين الآخرين سيكونون في سان فرانسيسكو لحضور انتخابات مجلس الشيوخ ديان فينشتاينجنازة. يلقي هاريس تصريحاته في الساعة الرابعة مساءً بالتوقيت الشرقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى