أخبار العالم

الصين تختبر قدرتها على “الاستيلاء على السلطة” في اليوم الثاني من التدريبات العسكرية حول تايوان | تايوان


بدأت الصين يومها الثاني من التدريبات العسكرية التي تستهدف تايوان، فيما تقول إنه عقاب على “الأعمال الانفصالية” بعد تنصيب رئيسها الجديد يوم الاثنين.

تم الإعلان فجأة عن التدريبات، التي تشارك فيها وحدات عسكرية صينية من القوات الجوية، والقوات الصاروخية، والبحرية، والجيش، وخفر السواحل، صباح الخميس، مع خرائط تظهر خمس مناطق مستهدفة تقريبية في البحر المحيط بجزيرة تايوان الرئيسية. واستهدفت مناطق أخرى أيضًا جزر تايوان البحرية القريبة من البر الرئيسي الصيني.

وقالت وزارة الدفاع الصينية إن التدريبات التي جرت يوم الجمعة تختبر قدرة جيشها على “الاستيلاء على السلطة” واحتلال مناطق رئيسية، بما يتماشى مع هدف بكين النهائي المتمثل في ضم تايوان. وترفض حكومة تايوان وشعبها احتمال الحكم الصيني، لكن حاكم الصين شي جين بينج لم يتخلى عن استخدام القوة للاستيلاء على الجزيرة. وزعمت المخابرات الغربية أن شي طلب من جيش التحرير الشعبي أن يكون قادراً على الغزو بحلول عام 2027.

وبعد ظهر يوم الخميس، قال جيش التحرير الشعبي إن طائرات مقاتلة تحمل صواريخ حية نفذت بنجاح “ضربات وهمية” على أهداف عسكرية تايوانية، لكن التدريبات حتى الآن أصغر حجمًا من تلك التي أجريت في عامي 2022 و2023. ولم تعلن بكين عن أي حظر للطيران ولم يتم استخدام الذخيرة الحية إلا في مناطق التدريب بالبر الرئيسي الصيني، وفقًا للجيش التايواني.

وقالت الوزارة إن الصين أرسلت 19 سفينة حربية حول محيط تايوان، و16 سفينة للشرطة البحرية و49 طائرة حربية، عبرت 35 منها خط الوسط، وهو الحدود الفعلية بين الصين وتايوان.

ورداً على ذلك، أرسلت تايوان طائراتها، ووضعت قواتها في حالة تأهب، ونقلت أنظمة الصواريخ المضادة للسفن إلى المناطق الساحلية.

ومن قاعدة عسكرية في تاويوان، قال رئيس تايوان الجديد لاي تشينج تي، اليوم الخميس، إنه يثق في قدرة الجيش على حماية تايوان.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) اليوم الجمعة إن التدريبات “مشروعة وفي الوقت المناسب وضرورية تماما، إذ لا يمكن التسامح مع أفعال “استقلال تايوان” بأي شكل من الأشكال”.

وتم تنصيب لاي رئيسا لتايوان يوم الاثنين بعد فوزه في الانتخابات الديمقراطية التي جرت في يناير كانون الثاني. وينتمي لاي وسلفه تساي إنج وين إلى الحزب الديمقراطي التقدمي المؤيد للسيادة والذي تعتبره بكين انفصاليا.

وفي خطاب تنصيبه أكد لاي على سيادة تايوان، ووعد بالدفاع عنها، وحث الصين على إنهاء الأعمال العدائية. إن أي خطاب يلقيه رئيس ينتمي إلى الحزب الديمقراطي التقدمي، دون الاستسلام لموقف بكين المتمثل في أن تايوان تنتمي إلى الصين، كان من المرجح أن يثير ردود فعل غاضبة.

وقالت افتتاحية وكالة أنباء شينخوا إن خطابه كان “استفزازًا خطيرًا” وأن الإجراءات المضادة التي اتخذتها الصين “حتمية”.

وأضافت: “لقد حرض لاي عمدا على الكراهية تجاه البر الرئيسي وصعد المواجهة والعداء عبر المضيق”.

وقالت صحيفة الشعب اليومية الرسمية للحزب الشيوعي الحاكم في الصين في مقال افتتاحي إن هناك اعتقادا مشتركا بين الشعب الصيني بأن أراضي الأمة لا يمكن تقسيمها، ولا يمكن إلقاء البلاد في حالة من الفوضى والفوضى. ولا يمكن فصل شعبها.

إن الصراع بشأن تايوان سيكون كارثيا، ومن المرجح أن يشمل دولا أخرى في المنطقة وخارجها. وردا على التدريبات، دعا ممثلو اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وأستراليا إلى الهدوء. وحذر وزير الخارجية الأسترالي بيني وونج من أن “خطر وقوع حادث والتصعيد المحتمل يتزايد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى