أخبار العالم

الصين “أكبر محصل للديون في العالم” بينما تعاني الدول الفقيرة من قروضها | الصين


أصبحت الصين أكبر محصل للديون في العالم، حيث ارتفعت الأموال المستحقة عليها من الدول النامية إلى ما بين 1.1 تريليون دولار (889 مليار جنيه إسترليني) و1.5 تريليون دولار، وفقًا لتقرير جديد. إن ما يقدر بنحو 80% من محفظة الإقراض الخارجي للصين في جنوب العالم تدعم الآن البلدان التي تعاني من ضائقة مالية.

منذ عام 2017، أصبحت الصين أكبر مقرض ثنائي في العالم؛ وأصدرت بنوك التنمية الرئيسية في بكين ما يقرب من 500 مليار دولار بين عامي 2008 و2021. وفي حين أن بعض هذا يسبق مبادرة الحزام والطريق، فإن برنامج التنمية الرائد في بكين نجح في حشد قدر كبير من الاستثمارات في البلدان النامية.

لكن تقريرًا جديدًا أعده باحثون في مختبر أبحاث AidData في William & Mary، وهي جامعة عامة في فرجينيا، وجد أن الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، تتنقل الآن في دور محصل الديون الدولية بالإضافة إلى كونها ممولًا ثنائيًا للمشاريع الكبرى. مشاريع البنية التحتية.

وساعد الإقراض من البنوك الصينية المدعومة من الدولة في بناء السكك الحديدية في كينيا ومحطات الطاقة في كمبوديا، إلى جانب آلاف المشاريع الأخرى. وقام باحثو AidData بتحليل 20985 مشروعًا في 165 دولة منخفضة ومتوسطة الدخل، والتي تم تمويلها بمنح وقروض بقيمة 1.34 تريليون دولار بين عامي 2000 و2021.

ووجد الباحثون أنه مع تزايد الديون المستحقة للمقرضين الصينيين، زاد أيضًا عدد المشاريع المعلقة أو الملغاة. ومع وجود حصة كبيرة من الإقراض الموجه نحو البلدان التي تعاني من ضائقة مالية، أو المعرضة لخطرها، تشعر بكين الآن بقلق متزايد بشأن خطر التخلف عن السداد.

وفي يونيو/حزيران، توصلت زامبيا إلى اتفاق تاريخي لإعادة هيكلة ديون بقيمة 6.3 مليار دولار، ثلثاها مستحقة لبنك التصدير والاستيراد الصيني، وهو أحد بنكي السياسة الرئيسيين في البلاد.

وللتخفيف من مخاطر التخلف عن السداد في المستقبل، قدم صناع السياسات الصينيون عددا من التدابير، بما في ذلك خفض القروض لمشاريع البنية التحتية مع زيادة الإقراض الطارئ. وفي عام 2015، شكل إقراض مشاريع البنية التحتية أكثر من 60% من محفظة القروض في الصين. وبحلول عام 2021، كانت الحصة تزيد قليلا عن 30%، ويمثل الإقراض الطارئ ما يقرب من 60%.

وخلص الباحثون إلى أن “الصين تتصرف بشكل متزايد كمدير للأزمات الدولية”. فقد أنشأت الصين “شبكة أمان” للبلدان التي تعاني من ضائقة مالية ــ “وبالتالي لدائنيها الصينيين المعرضين للخطر الشديد”.

والطريقة الأخرى التي يحاول بها المقرضون الصينيون تقليل تعرضهم للمخاطر هي زيادة العقوبات المفروضة على السداد المتأخر، وهي خطوة قد تنفر المقترضين. يستشهد تقرير AidData بأرقام من استطلاع غالوب العالمي الذي يظهر أن معدلات الموافقة العامة للصين في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل انخفضت من 56٪ في عام 2019 إلى 40٪ في عام 2021.

إن الشروط والأحكام الخاصة بقروض صينية محددة لا تتسم بالشفافية في كثير من الأحيان، ولكن تقديرات خبراء الاقتصاد تشير إلى أن قروض الحكومة الصينية المقدمة إلى البلدان المنخفضة الدخل تبلغ عادة معدل فائدة يبلغ 2% مقارنة بمعدل الفائدة المعتاد الذي يبلغ 1.54% للقروض الميسرة التي يقدمها البنك الدولي. لكن باحثي إيد داتا وجدوا أنه بين السنوات الأولى لمبادرة الحزام والطريق (2014-2017) والفترة الأخيرة (2018-2021)، زاد المقرضون الصينيون الحد الأقصى لسعر الفائدة الجزائي على السداد المتأخر من 3% إلى 8.7%.

وقال برادلي باركس، أحد مؤلفي التقرير والمدير التنفيذي لمنظمة AidData: “تحاول بكين أن تجد مكانتها كأكبر محصل رسمي للديون في العالم في وقت يعاني فيه العديد من أكبر المقترضين من عدم توفر السيولة أو معسرين. ولا يفوز محصلي الديون بالكثير من المسابقات الشعبية.

ومع ذلك، أشار باركس إلى أن “الصين لن تقف مكتوفة الأيدي وتشاهد مبادرتها الرائدة في مجال البنية التحتية العالمية وهي تنهار وتحترق”. وقال باركس إن بكين تقوم حاليا “بمهمة إنقاذ” لتقليل ضائقة الديون إلى الحد الأدنى، لكن الحكومة أيضا “تلعب لعبة طويلة الأمد”. “إنها تضع مجموعة من ضمانات سداد القروض… المصممة لتأمين مستقبل مبادرة الحزام والطريق.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى