أخبار العالم

السلطات تقول إن ستة من المشتبه بهم في مقتل مرشح الرئاسة في الإكوادور قتلوا في السجن | الاكوادور


قالت وكالة السجون إن ستة رجال يشتبه في تورطهم في مقتل المرشح الرئاسي الإكوادوري فرناندو فيلافيسينسيو في أغسطس آب، قتلوا في السجن، قبل أسبوع واحد فقط من انتخابات الإعادة الحاسمة.

وأعلن مكتب المدعي العام في وقت سابق أن عمليات القتل وقعت يوم الجمعة في سجن في غواياكيل، أكبر مدينة في أمريكا الجنوبية.

وسارعت حكومة الإكوادور إلى إدانة عمليات القتل.

وتعهد الرئيس المنتهية ولايته غييرمو لاسو “بعدم التواطؤ أو التستر” في الوصول إلى حقيقة عمليات القتل، وذلك في منشور على منصة التواصل الاجتماعي X، المعروفة سابقًا باسم تويتر.

وأضاف: “هنا ستُعرف الحقيقة”.

وقالت وكالة السجون الوطنية في بيان إن الرجال الستة جميعهم مواطنون كولومبيون. ولم تذكر المزيد من التفاصيل حول عمليات القتل.

وقالت الحكومة إن السلطات عازمة على تحديد هوية المسؤولين عن مقتل فيلافيسينسيو.

وقُتل فيلافيسينسيو، وهو صحفي بارز، بالرصاص قبل أقل من أسبوعين من الجولة الأولى من الانتخابات العامة أثناء مغادرته فعالية انتخابية في العاصمة كيتو.

اعتقلت الشرطة الكولومبيين الستة يوم اغتيال فيلافيسينسيو. وأطلقت الشرطة النار على مشتبه به سابع، وهو كولومبي أيضا، وقتلته، بينما ألقي القبض على مشتبه بهم آخرين في وقت لاحق.

ومن المقرر إجراء الجولة الثانية من التصويت في 15 أكتوبر/تشرين الأول، وهي ذروة دورة انتخابية شابتها العديد من حوادث العنف.

وقال وريث الأعمال دانييل نوبوا، الذي يتقدم بفارق ضئيل في بعض استطلاعات الرأي قبل جولة الإعادة، في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، إن الحكومة يجب أن تقدم تفاصيل عما حدث في السجن وأنه يجب استعادة السلام في البلاد.

ومنافسته الرئيسية على الرئاسة هي لويزا جونزاليس، وهي من رعايا الرئيس اليساري السابق رافائيل كوريا. وقالت إن ارتفاع معدلات الجريمة أمر غير مسبوق، وإن الناخبين يجب ألا يسمحوا “للإرهاب” بمنعهم من التصويت من أجل التغيير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى