أخبار العالم

الحرب بين إسرائيل وحماس: ماذا حدث وما سبب الصراع؟ | إسرائيل


ماذا حدث على الحدود بين إسرائيل وغزة يوم السبت؟

استيقظ الإسرائيليون المصابون بالصدمة في اليوم الأخير من الأعياد اليهودية على دوي صافرات الإنذار بعد أن أطلقت حماس والجهاد الإسلامي آلاف الصواريخ من غزة، واقتحم مسلحون حواجز التكنولوجيا الفائقة المحيطة بالقطاع لدخول إسرائيل، وأطلقوا النار واحتجزوا رهائن. كما حاول مسلحون على متن قوارب دخول إسرائيل عن طريق البحر.

لقد كان هجوماً مذهلاً وغير مسبوق من قِبَل حماس والجهاد الإسلامي، وفشلاً استخباراتياً كارثياً من جانب إسرائيل ـ وكل من الأمرين سوف يخلف تداعيات وعواقب طويلة الأمد. وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن إسرائيل في حالة حرب وأن الفلسطينيين سيدفعون ثمنا باهظا.

وتسلل المسلحون إلى المجتمعات اليهودية القريبة من الحدود مع غزة، وقاموا بقتل واحتجاز مدنيين وجنود. وأظهرت مقاطع فيديو لم يتم التحقق منها إسرائيليين مذعورين مضرجين بالدماء، وأيديهم مقيدة خلف ظهورهم، وهم يختطفون من قبل مسلحين فلسطينيين. وهرع الكثير من الناس إلى غرف آمنة في منازلهم بينما كانت المذبحة تتكشف من حولهم.

لقطات لمسلحي حماس وهم يخترقون الحدود الإسرائيلية.

وجد مئات الشباب في مهرجان للرقص استمر طوال الليل في جنوب إسرائيل أنفسهم تحت إطلاق النار. “كانوا يتوجهون من شجرة إلى شجرة ويطلقون النار. في كل مكان. من الجانبين. وقال أحد الناجين: “رأيت الناس يموتون في كل مكان”. وقالت السلطات في وقت لاحق إنه تم انتشال 260 جثة.

وبحلول ليل السبت قدرت قوات الدفاع الإسرائيلية أنه لا يزال هناك ما بين 200 إلى 300 مسلح فلسطيني داخل إسرائيل. وكانت هناك ثماني “نقاط اشتباك” كان الجيش الإسرائيلي يحاول فيها استعادة السيطرة من المسلحين.

خريطة توضح الجدول الزمني للأحداث في إسرائيل وفلسطين

كيف ردت إسرائيل؟

واستدعت إسرائيل جنود الاحتياط في الجيش وشنت موجة من الغارات الجوية على القطاع الصغير الذي يسكنه 2.3 مليون نسمة. وحذر نتنياهو الفلسطينيين في غزة من “الخروج من هناك الآن” وتعهد بتحويل مخابئ حماس إلى “أنقاض”، لكن لا يوجد مكان يهرب إليه من هم في المنطقة المحاصرة.

واستهدفت الطائرات الحربية عدة مبانٍ في وسط مدينة غزة، بما في ذلك برج فلسطين، وهو مبنى مكون من 11 طابقًا يضم محطات إذاعية تابعة لحماس.

لحظة قصف إسرائيلي لبرج سكني في غزة بعد هجوم حماس – فيديو

وقد أشارت إسرائيل إلى أنها قد تشن غزواً برياً، على الرغم من أن هذا سيحمل مخاطر كبيرة لكل من قوات الجيش الإسرائيلي والرهائن الإسرائيليين المحتجزين في المنطقة.

لقد قامت إسرائيل بقطع إمدادات الكهرباء والوقود عن غزة، الأمر الذي قد يؤثر قريبًا على المرافق الطبية في القطاع التي تتعرض بالفعل لضغوط شديدة من الأشخاص الذين أصيبوا في القصف.

وأظهر مقطع فيديو تم تسجيله في غزة تدمير مسجد في خان يونس، جنوب قطاع غزة، والعديد من المباني الكبيرة في مدينة غزة في حالة خراب.

ونشر فلسطينيون في غزة صورًا لرسائل نصية أرسلها الجيش الإسرائيلي إلى سكان منطقة بيت حانون شمال القطاع، تأمرهم فيها بمغادرة منازلهم قبل الغارات الجوية.

كم عدد القتلى والجرحى؟ وكم عدد الإسرائيليين الذين تم أخذهم كرهائن؟

قُتل ما لا يقل عن 700 إسرائيلي وتم علاج حوالي 2000 شخص في المستشفيات – 19 منهم في حالة حرجة – وفقًا للتقارير الصادرة يوم الأحد.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانييل هاغاري إن أكثر من 400 مسلح فلسطيني قتلوا في جنوب إسرائيل وقطاع غزة، وتم أسر عشرات آخرين.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن ما لا يقل عن 400 فلسطيني استشهدوا، بينهم 20 طفلا، وأصيب نحو 2000 آخرين نتيجة الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة منذ يوم السبت. وأضافت أن سبعة أشخاص قتلوا أيضا بنيران الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية، بينهم طفل.

الخريطة (الإصدار المحدث 14.31)

وبحسب ما ورد احتجزت حماس ما يصل إلى 100 رهينة إسرائيلية – جنود ومدنيون، أحياء وأموات.

لماذا شنت حماس والجهاد الإسلامي الهجوم؟

الأسباب الدقيقة للهجوم غير واضحة، لكن هناك أعمال عنف متزايدة منذ أشهر بين الجنود الإسرائيليين والمستوطنين والفلسطينيين في الضفة الغربية. هاجم المستوطنون المسلحون القرى الفلسطينية؛ فقد هاجم المسلحون في الضفة الغربية الجنود والمستوطنين، وكانت هناك غارات متكررة لجيش الدفاع الإسرائيلي على المدن الفلسطينية.

وخلال الأسبوع الماضي، أدى بعض اليهود الصلاة داخل باحة المسجد الأقصى في البلدة القديمة بالقدس. المنطقة المحيطة بالمسجد معروفة لدى المسلمين باسم الحرم الشريف وهو ثالث أقدس مكان للإسلام بعد مكة والمدينة المنورة في المملكة العربية السعودية. ويعرفه اليهود باسم جبل الهيكل، ويتم تبجيله باعتباره موقع المعبد اليهودي التوراتي. لا يُسمح لليهود بالصلاة داخل مجمع الأقصى؛ إن القيام بذلك أمر استفزازي للغاية. وقد أطلقت حماس على العملية الهجومية الحالية اسم “طوفان الأقصى”.

أما الخلفية الأطول فهي الحصار الذي تفرضه إسرائيل ومصر على غزة منذ 16 عامًا والذي أدى إلى تدمير الاقتصاد الداخلي للقطاع تقريبًا وتسبب في معاناة الأشخاص الذين يعيشون هناك.

أشخاص يحملون جثة ملفوفة بقماش أحمر وأبيض على منصة خشبية
أقارب وأصدقاء ينعون شابًا فلسطينيًا في مدينة غزة. الصورة: غيتي إيماجز

وقد دعا القوميون المتدينون المتطرفون الذين يشكلون جزءًا من الحكومة الائتلافية اليمينية في إسرائيل مرارًا وتكرارًا إلى ضم الأراضي الفلسطينية. وكانت هناك أيضًا تكهنات بأن الهجوم قد يكون بتشجيع من إيران كوسيلة لإحباط تحركات المملكة العربية السعودية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

لماذا فاجأ الهجوم إسرائيل؟

لا بد أن حماس خططت لهذا الهجوم لعدة أشهر، ومن الغامض لماذا يبدو أن المخابرات الإسرائيلية لم تكن لديها أي فكرة عن حدوثه.

والمراقبة الإسرائيلية لغزة مكثفة. وهي تراقب النشاط والاتصالات والحياة اليومية عبر أحدث أجهزة المراقبة، بما في ذلك الطائرات بدون طيار التي تحلق فوق القطاع. كما أنها تعتمد على الاستخبارات البشرية عبر المخبرين، الذين يتم ابتزاز العديد منهم أو إجبارهم على مساعدة إسرائيل.

إسرائيل تشن رداً عسكرياً مع تصاعد الحرب مع حماس – فيديو

إن الفشل الاستخباراتي هائل، وسوف يهز ثقة الجمهور الإسرائيلي في قدرة حكومته وجيشه على حماية المدنيين.

“كل إسرائيل تسأل نفسها: أين الجيش الإسرائيلي، أين الشرطة، أين الأمن؟” وقال إيلي مارون، القائد السابق للبحرية الإسرائيلية، في القناة 12: “إنه فشل ذريع؛ ال [defence] لقد فشلت المؤسسات بكل بساطة، وكانت لذلك عواقب وخيمة”.

ما الذي تأمل حماس أن تكسبه؟

لقد أظهرت المنظمة المسلحة التي تحكم قطاع غزة منذ عام 2007 للعالم أنها قوة لا يستهان بها، ولكن من الصعب أن نرى كيف يمكن أن تكون هناك نتيجة إيجابية لحماس أو غزة من الأحداث التي وقعت في نهاية هذا الأسبوع.

ومن المرجح أن تستخدم إسرائيل كامل قوتها العسكرية لسحق النشاط المسلح، ليس فقط في غزة، بل أيضاً في الضفة الغربية والقدس الشرقية. وفي هذه العملية، من المرجح أن يُقتل عدد كبير من المدنيين الفلسطينيين، وأن يتم تدمير المنازل والبنية التحتية.

كما أن احتجاز الرهائن سوف يؤدي إلى تعقيد الرد الإسرائيلي ويمنح حماس ورقة مساومة كبيرة. وفي عام 2011، أُطلق سراح جلعاد شاليط، الجندي الإسرائيلي الذي احتجزته حماس في غزة لمدة خمس سنوات، مقابل إطلاق سراح أكثر من 1000 أسير فلسطيني.

وإذا كانت إيران متورطة، فإنها تأمل أن يؤدي العنف إلى إفشال أي اتفاق بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

هل تحظى حماس بدعم الناس العاديين في غزة؟

الكثير من الناس في غزة يريدون فقط مواصلة حياتهم، متحررين من الحصار والحروب والصراعات المتكررة. إنهم مستاءون من القيود المفروضة عليهم والخوف الذي زرعه فيهم حكام حماس.

أشخاص يسيرون في شارع مليء بالحطام بجوار مبنى منهار
مواطنون في مدينة غزة بعد غارة جوية إسرائيلية في وقت مبكر من يوم الأحد. تصوير: محمود همس/ وكالة الصحافة الفرنسية/ غيتي إيماجز

إلا أن آخرين يضطرون إلى حمل السلاح بسبب انعدام الأمل والبؤس الذي تتسم به الحياة في غزة. ويرون أن العمل العسكري هو السبيل الوحيد لتأكيد أنفسهم والقتال من أجل مستقبل أفضل.

ولم يتم اختبار الدعم الذي تحظى به حماس منذ الانتخابات الأخيرة في غزة عام 2006.

ما هو رد الفعل الدولي على هجوم حماس؟

لقد كانت هناك إدانة ساحقة لحماس ودعم لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها. وقال جو بايدن لنتنياهو إن الولايات المتحدة “تقف إلى جانب شعب إسرائيل في مواجهة هذه الهجمات الإرهابية… إن دعم إدارتي لأمن إسرائيل قوي للغاية ولا يتزعزع”.

وعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا يوم الأحد لبحث الأزمة. وفي الوقت نفسه، تم نشر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة على طول الحدود اللبنانية الإسرائيلية “للحفاظ على الاستقرار والمساعدة في تجنب التصعيد”.

وقالت الحكومة المصرية إنها تجري محادثات مع السعودية والأردن لمحاولة إيجاد طريقة لنزع فتيل الأزمة. وشاركت مصر بشكل كبير في التوسط في وقف إطلاق النار في الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى