أخبار العالم

اثنان من حيوانات الباندا العملاقة يبدأان العودة إلى الصين من حديقة حيوان سميثسونيان الوطنية | واشنطن العاصمة


بدأ الباندا العملاقان الموجودان في حديقة حيوان سميثسونيان الوطنية رسميًا عودتهما إلى الصين يوم الأربعاء.

وكان الدبان الباندا، مي شيانغ وتيان تيان، موجودين في الولايات المتحدة على سبيل الإعارة من الصين لأكثر من عقدين من الزمن كجزء من اتفاقية بحثية من المقرر أن تنتهي في أوائل الشهر المقبل. وسيذهب أيضًا شبلهما، شياو تشي جي البالغ من العمر ثلاث سنوات.

سيتم نقل الباندا العملاقة برافعة شوكية في صندوق خارج حديقة الحيوان يوم الأربعاء ثم نقلها في رحلة مدتها 19 ساعة إلى محمية الباندا في مدينة تشنغدو بمقاطعة سيتشوان الصينية. سوف تسافر الدببة على متن طائرة من طراز 777F تسمى “FedEx Panda Express”.

استقبلت الولايات المتحدة أول حيوانات الباندا من الصين في عام 1972 بعد أن أخبر ريتشارد نيكسون رئيس الوزراء الصيني في ذلك الوقت، تشو إن لاي، أنه يحب الحيوانات. وأصبح وجودهم المستمر في الولايات المتحدة يُفهم على أنه رمز لحسن النية بين الصين والولايات المتحدة، أو ما يسميه البعض “دبلوماسية الباندا”. وتبقى حيوانات الباندا في الولايات المتحدة بموجب اتفاق مع نظيراتها الصينية.

وقال خبراء الباندا لصحيفة نيويورك تايمز إن الحيوانات وصلت إلى السن الذي يجب أن تعود فيه إلى الصين. وقالت ميليسا سونغر، عالمة الأحياء في حديقة حيوان سميثسونيان الوطنية، لصحيفة نيويورك تايمز: “إنهم في السن الذي ينبغي أن يكونوا فيه في الصين”. “لا أريد أن يموت الباندا خارج الصين.”

ويعني رحيل مي شيانغ وتيان تيان وشياو تشي جي أن حديقة حيوان أتلانتا ستكون حديقة الحيوان الوحيدة في الولايات المتحدة التي تضم حيوانات الباندا العملاقة، ومن المقرر أن يعودوا إلى الصين العام المقبل. ذكرت صحيفة التايمز أن حديقة الحيوان الوطنية تخطط لمطالبة المسؤولين الصينيين بزوج جديد من الباندا، على الرغم من وجود بعض التكهنات بأن التوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين قد تمنع دخول اتفاق آخر حيز التنفيذ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى