أخبار العالم

إن استمرار الدعم لأوكرانيا سيكلف الغرب أقل من السماح لبوتين بالفوز | فيليب إنمان


اعترف أكبر جنرال في أوكرانيا بأن القتال ضد العدوان الروسي وصل إلى طريق مسدود، وأن احتمال تحقيق “اختراق عميق وجميل” غير مرجح.

إن الوصول إلى طريق مسدود هو على وجه التحديد ما يريده الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لأنه يسمح له بزرع فكرة الجمود الدائم في أذهان الزعماء الغربيين الذين يريدون التوصل إلى تسوية، الذين يحدقون في توقعات اقتصادية صعبة لعام 2024.

ولا يزال هناك زعماء يهتمون بحق في حاجة كييف إلى دفع القوات الروسية إلى الحدود المعترف بها دولياً. جو بايدن هو من يعتقد أن مليارات الدولارات التي تم تسليمها لأوكرانيا هي استثمار في السلام العالمي.

سيكون الأمر مأساوياً إذا أصبح بايدن شخصية وحيدة. ولا تزال بريطانيا وفرنسا تشاركان في هذا الأمر، على الرغم من انخفاض مواردهما من الأسلحة. فالمفوضية الأوروبية مدافع قوي عن أوكرانيا وتستعد للترحيب بها كعضو في الاتحاد الأوروبي. هل يمكن قول الشيء نفسه عن إيطاليا وألمانيا؟

وكانت مكالمة مزحة أجراها ممثلان كوميديان روسيان مع رئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني قد انتزعت منها الاعتراف بأن “الكثير من التعب” كان يتسلل إلى تفكيرها بشأن المراحل التالية من الحرب. وألمحت إلى أن الغرب بحاجة إلى “إيجاد مخرج”. وبدا الاسترضاء في المقام الأول في ذهن أحد أشد المؤيدين لكييف في السابق.

وبدأ العديد من الألمان يتساءلون عن إرسال المزيد من المعدات إلى أوكرانيا، وهو ما يعكس شعوراً متزايداً بعدم الارتياح إزاء الحرب وتأثيرها على تكاليف المعيشة.

فمن ناحية، أفاد موردو الطاقة الألمان بأن احتياطيات الغاز ممتلئة، مما يوفر شعوراً بالهدوء. ومن ناحية أخرى، يمكن أن تنخفض هذه الاحتياطيات بسرعة، وقد ارتفع سعر الغاز الطبيعي بنحو 70% في الأشهر الثلاثة الماضية. إن احتمال العودة إلى أسعار الطاقة المرتفعة وارتفاع معدلات التضخم يثير القلق لدى قادة الأعمال.

وتشير التكتلات الصناعية في مختلف أنحاء ألمانيا، والتي تحرق كميات هائلة من الوقود الأحفوري، إلى أنها سوف تحتاج إلى خفض الإنتاج وتشغيل العمالة ما لم تنخفض الأسعار بشكل دائم.

وهناك أيضاً تكهنات بأنه يُسمح لبوتين بالتهرب من العقوبات النفطية بسفنه “الرمادية”، التي تمارس تجارتها تحت الرادار. لماذا؟ إبقاء سعر خام برنت دون 100 دولار للبرميل.

وتعد روسيا أيضاً مناوراً ماكراً للملاذات الضريبية الخارجية لخداع السلطات الغربية – بما في ذلك حكومة المملكة المتحدة – مما يتيح تحويل الأموال التي كانت لولا ذلك ستكون حبيسة وبعيدة عن متناول موسكو. ووجد تحقيق أجرته Finance Uncovered وBBC وهيئة الإذاعة السيشيلية، والذي نُشر الأسبوع الماضي، أن مئات الشركات المرتبطة بروسيا تحايلت على قانون الجرائم الاقتصادية وشفافية الشركات في المملكة المتحدة.

ويقول تيم آش، وهو زميل في مركز الأبحاث تشاتام هاوس، إن 400 مليار دولار من رأس المال الروسي المقيد في البنوك والأسواق الغربية يجب الاستيلاء عليها ومنحها لأوكرانيا من أجل مجهودها الحربي. وفي الوقت الحالي، يتم تجميد الأموال فقط.

وفي ما يتوقع أن يكون الأول من بين العديد من القرارات المماثلة، قضت محكمة التحكيم الدولية في لاهاي الأسبوع الماضي بأن روسيا يجب أن تدفع 267 مليون دولار كتعويض لشركة DTEK، أكبر شركة طاقة خاصة في أوكرانيا، كتعويض عن الأصول في شبه جزيرة القرم التي استولت عليها روسيا. عندما ضمت شبه الجزيرة بشكل غير قانوني في عام 2014.

وبدون النقد الأجنبي، سوف تكافح روسيا للحفاظ على جهودها الحربية. وفي الشهر الماضي، ولمنع الشركات الروسية والأفراد الأثرياء من إخراج الروبل من البلاد، اضطر البنك المركزي إلى إصدار قيود مراقبة رأس المال. كما قفزت أسعار الفائدة إلى 15%.

ورفع البنك تكلفة الاقتراض لمكافحة ارتفاع التضخم. وقالت حاكمتها إلفيرا نابيولينا إنه ليس أمامها خيار سوى مواجهة التأثير التضخمي للإنفاق الحربي.

وارتفعت ميزانية الدفاع الروسية إلى ما يعادل 3.9% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، من 2.7% في 2021. وستقفز بأكثر من 70% في 2024، لتصل إلى نحو 6% من الناتج المحلي الإجمالي، بحسب تقييم رويترز للخطط الرسمية.

كما أن الأجهزة التي توفرها الولايات المتحدة لكييف تحدث فرقاً. بينما يتعثر الجيش الأوكراني مع اقتراب فصل الشتاء، أصدرت وزارة الدفاع البريطانية تحديثًا استخباراتيًا يفيد بأن الدفاع الجوي الروسي تكبد خسائر كبيرة. ويشير هذا إلى أنه إذا تمكن الغرب من الاستمرار في هذا المسار، فإن قدرة روسيا سوف تنهار.

إن الحرب في الشرق الأوسط تشكل مصدر إلهاء كبير وتؤدي إلى انقسام تعاطف بعض البلدان ــ وأبرزها تركيا، التي تتودد إلى الدول العربية من أجل جذب الاستثمار الأجنبي.

وآش من بين كثيرين يزعمون أن تكلفة السماح لروسيا بسحق أوكرانيا ودفعها إلى الهزيمة سوف تكون أعلى كثيراً من تكلفة مساعدة أوكرانيا على تحقيق النصر. وسوف يستخدم بوتن المنتصر كل وسيلة لجلب الفوضى الاقتصادية والسياسية بين أعدائه. ويتعين على حلفاء أوكرانيا أن يتكاتفوا ويواصلوا مسيرتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى