أخبار العالم

أمريكا تسقط طائرة تركية بدون طيار كانت تحلق بالقرب من قواتها في سوريا | ديك رومى


أسقطت الولايات المتحدة طائرة تركية بدون طيار مسلحة كانت تعمل بالقرب من قواتها في سوريا، وهي المرة الأولى التي تسقط فيها واشنطن طائرة تابعة لحليفتها في الناتو.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع التركية إن الطائرة بدون طيار لا تنتمي إلى القوات المسلحة التركية، لكنه لم يذكر الجهة التي تنتمي إليها.

وجاء الحادث الذي وقع يوم الخميس بعد أيام من تنفيذ وكالة المخابرات الوطنية التركية ضربات في سوريا ضد أهداف للمسلحين الأكراد بعد هجوم بقنبلة في أنقرة نهاية الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، العميد باتريك رايدر، إن طائرات تركية بدون طيار شوهدت وهي تنفذ غارات جوية في الحسكة بسوريا صباح الخميس على بعد حوالي كيلومتر واحد (0.6 ميل) من القوات الأمريكية.

وبعد ساعات قليلة، وصلت طائرة تركية بدون طيار إلى مسافة أقل من نصف كيلومتر من القوات الأمريكية. تم اعتبارها تهديدًا وتم إسقاطها بطائرة من طراز F-16.

وقال رايدر للصحفيين: “ليس لدينا ما يشير إلى أن تركيا كانت تستهدف عمدا القوات الأمريكية”.

وتحدث وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، مع نظيره التركي بعد الحادث، وهي مكالمة وصفها رايدر بأنها “مثمرة”.

ويأتي الحادث في لحظة حساسة للعلاقات الأمريكية التركية، حيث تأمل الولايات المتحدة أن تصدق تركيا على عضوية السويد في حلف شمال الأطلسي.

ورغم أن الولايات المتحدة لم تسقط طائرة تركية من قبل، إلا أن التوترات اندلعت وكانت هناك دعوات متقاربة. وفي عام 2019، تعرضت القوات الأمريكية في شمال سوريا لقصف مدفعي من مواقع تركية.

وقالت القوات الكردية السورية المتحالفة مع الولايات المتحدة إن الهجمات التركية أسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص في تصعيد ناجم عن هجوم أنقرة الذي شنه مسلحون أكراد.

وتسبب الدعم الأمريكي للقوات الكردية في شمال سوريا منذ فترة طويلة في توتر مع تركيا، التي تعتبرها جناحا لحزب العمال الكردستاني المحظور. وأعلنت تلك الجماعة مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع يوم الأحد في أنقرة بالقرب من المباني الحكومية.

وقالت تركيا يوم الأربعاء إن المهاجمين جاءا من سوريا. وأدى التفجير إلى مقتل المهاجمين وإصابة اثنين من ضباط الشرطة. ونفت قوات سوريا الديمقراطية، القوة التي يقودها الأكراد والمدعومة من الولايات المتحدة، مرور المفجرين عبر أراضيها.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع التركية يوم الخميس إن القيام بعملية برية في سوريا هو أحد الخيارات التي يمكن أن تدرسها تركيا. وشنت تركيا عدة توغلات سابقة في شمال سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية.

وقال المسؤول: “هدفنا الوحيد هو القضاء على المنظمات الإرهابية التي تشكل تهديدا لتركيا. إن العملية البرية هي أحد الخيارات للقضاء على هذا التهديد، لكنها ليست الخيار الوحيد بالنسبة لنا”.

قالت قوات الأمن في شمال شرق سوريا إن تركيا شنت سلسلة من الهجمات يوم الخميس مع دخول أكثر من 15 طائرة مسيرة المجال الجوي للمنطقة وضربت أهدافًا بما في ذلك محطات النفط والغاز والبنية التحتية. وقالت القوات الأمنية في بيان لها إن الهجمات التركية قتلت ستة من عناصر قوى الأمن الداخلي في شمال شرق سوريا ومدنيين اثنين في غارتين منفصلتين.

وضاعفت تركيا عملياتها التي تستهدف حزب العمال الكردستاني من خلال شن غارات جوية في شمال العراق.

وقال المسؤولون الأتراك إن أي بنية تحتية ومنشآت طاقة في العراق وسوريا يسيطر عليها حزب العمال الكردستاني، وكذلك وحدات حماية الشعب، هي أهداف عسكرية مشروعة.

لكن وحدات حماية الشعب هي أيضا رأس حربة الحليف الرئيسي للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وأدى دعم الولايات المتحدة وحلفاء آخرين، بما في ذلك فرنسا، للفصيل إلى توتر العلاقات مع تركيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى