أخبار العالم

أسقف مطرانية المنيا: لن ننسى الذين يعانون في غزة بأي مناسبة أو تجمع أو ملتقى


قال الأنبا مكاريوس، أسقف مطرانية المنيا للأقباط الأرثودكس، خلال كلمته في ملتقي المنيا مهد الحضارات، الذي نظمته المطرانية، اليوم السبت، برئاسة الأنبا مكاريوس، أسقف المنيا، بالتعاون مع متحف أخناتون الأثري، إنه لن ينسى الذين يعانون في غزة في كل مناسبة.

واستطرد أسقف مطرانية المنيا للأقباط الأرثودكس: «في أي مناسبة أو تجمع أو ملتقى لن ننسي إعلان تعاطفنا الشديد مع الذين يعانون في غزة، ومن فقد حياته والمصابين الذي لايجد بعضهم العلاج حاليا، معاناتهم في كل شىء فكثيرون يفتقرون إلى الخبز والماء والمأوى في هذا الجو البارد، نصلى وندعي من أجلهم يوميا ونحاول بكل السبل لكل الوسائل لمساعدتهم، وأن يهب الله الحكمة للمسؤولين لأنهم سيطالبون بدم هؤلاء الضحايا الأبرياء يوم القيامة».

وطلب الأنبا مكاريوس، الحضور بضرورة الاهتمام برفع الوعي والانتماء لدى الأطفال، خاصة الصغار منهم «فلابد أن نزرع فيهم حب الوطن وتاريخهم العريق، وأتمني أن تكون قوة التأثير الكبرى في التوعية للعلم والمثقفين المستنيرين».

وفي أحد فقرات الملتقى فقرة خلقت أجواء وطنية وأبكت عدد من الحاضرين، كانت لنحو عشرين فتاة، والذين غنوا ورنموا بخمسة لغات، هم أعضاء فريق كورال «المجدلية» التابع لمطرانية المنيا للأقباط الأرثودكس.

وعرض الكورال الذي استهل فعاليات الملتقي الرابع، في أحد قاعات دار مطرانية المنيا أنشودة «إيزيس» باللغة الفرعونية، وترانيم وأغاني وطنية، باللغات الفرعونية، القبطية، العربية، الإنجليزية، الفرنسية.

وقال الأنبا مكاريوس، أسقف ايبارشية المنيا للأقباط الأرثودكس، أن المنيا منطقة فريدة في تاريخها وثرائها البشري، دفعنا كمؤسسة دينية تعني بالأساس بالإنسان، أن نقيم سلسلة من المؤتمرات العلمية نعرف ونُعرّف من خلالها تاريخ هذه المحافظة التي شرفتها العائلة المقدسة بالزيارة، وقدمت شخصيات محفورة في التاريخ بينها أخناتون ونفرتيتي، وكانت عاصمة مصر ردحًا من الزمن، وهي أكبر منطقة أثرية بعد الأقصر، ويقطنها أكبر كتلة سكانية مسيحية بالشرق الأوسط، كما قدمت نخب من الأدباء والأطباء والسياسيين والفنانين والحقوقيين.

وأكد الأنبا مكاريوس أن التعاون بين مطرانية ومتحف ليس غريبا فتاريخنا واحد نفخر به جميعا. وأضاف أسقف المنيا انه حان الوقت لأن تتوثب المنيا لاستعادة مكانتها ودورها الريادي، ولأن متحف أخناتون هو منارة ثقافية نشطة، بدأنا من العام الماضي إطلاق الملتقي بالاشتراك مع متحف أخناتون الذي يحمل اسم له أكبر دلالة وأعظم إشارة لعظمة محافظتنا العريقة.

والملتقي علمي تاريخي بحثي، يقدم فيه عدد من الباحثين وأساتذة الجامعات المصرية أوراق بحثية في التاريخ والآثار والسياسة ومشاهير محافظة المنيا وسكانها والعادات والتقاليد.

الملتقي الرابع و8 أوراق بحثية

ويُعد الملتقي الرابع من نوعه، حيث سبق وأقامت المطرانية الملتقي الأول بعنوان «المنيا التي لا نعرفها الأول» في أكتوبر 2021، نوقشت خلاله 14 ورقه بحثية، ثم نظمت المطرانية الملتقي الثاني والذي كان أكثر تخصصا بعنوان «المنيا التي لا نعرفها الثاني» وركزت موضوعات الملتقي كلها حول شخصية الملكة «نفرتيتي»، وشمل الملتقي ثمانية اوراق بحثية حول شخصية وأعمال وأثار نفرتيتي.

وبدءًا من العام الماضي 2023 نُظم الملتقي الثالث بمشاركة متحف أخناتون بعنوان المنيا «مهد الحضارات الثاني»

متحف أخناتون يتعاون مع كافة المؤسسات لرفع الوعي الثقافي والأثري

وقال الدكتور أحمد سيد حميدة، رئيس الإدارة المركزية للمتاحف الإقليمية، والمشرف العام على متحف أخناتون: «إن التعاون مع مطرانية المنيا يأتي في إطار دور المتحف في التواصل مع مؤسسات المجتمع المدني وأهداف المتحف في رفع الوعي الثقافي والأثري، وحرصا من متحف أخناتون على المشاركة الثانوية في الملتقي العلمي الرابع الذي تنظمه مطرانية المنيا للأقباط الأرثوذكس»المنيا مهد الحضارات 2«.

وأضاف: شارك المتحف بعدد من المحاضرات والأوراق البحثية، منها «المتاحف والحفاظ على الهوية الثقافية»، و«قوة المتاحف في إبراز الشواهد المادية للمجتمعات الأصلية» قدمتها الدكتورة أسماء حسين رئيس قسم المعارض بمتحف أخناتون، و«مسح أثري للتجمعات الرهبانية في منطقة آثار بني حسن» قدمها الدكتور رضا صلاح أمين متحف بمتحف أخناتون.

وتابع: دور متحف أخناتون في التواصل المجتمعي«قدمتها الاستاذة سارة هاني رئيس القسم التعليمي بمتحف أخناتون، و»علم الترميم ودوره في الحفاظ على المكتشفات الأثرية«قدمها الأستاذ محمد حماده إخصائي ترميم بمتحف أخناتون، ومحاضرة عن»المسح الأثرى بالتجمعات الرهبانية في منطقه آثار بنى حسن، قدمها الدكتور رضا صلاح عقيلة، بالإضافة إلى تقديم الدكتور عماد عادل، مدرس العمارة المسيحية بكلية الآثار جامعة الأقصر، محاضرة عن الكّتاب الأقباط بالمنيا.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى